Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن القومي التركي يدعم خطة الحكومة لحل المسألة الكردية سلميا


أعطى مجلس الأمن القومي في تركيا- الذي يضم القيادة السياسية والعسكرية في البلاد، دفعة قوية لخطة الحكومة التي تتم بإشراف وزارة الداخلية وتعاون الجيش والمخابرات لحل المسألة الكردية سلمياً في إطار الوحدة التي لا تتجزأ للأمة والأرض، كما أعلن المجلس- مما يعني أن هذه المبادرة لم تعد رؤية حزبية للعدالة والتنمية الحاكم بل سياسة للدولة ككل.

وتقول مراسلة "راديو سوا" في أنقره خزامى عصمت إن تبني المجلس للخطة الحكومية جاء بعد إعلان أحد محامي الزعيم الكردي المعتقل عبد الله أوجلان من أن الأخير لن يعلن عن" خريطة طريق" أعدها بخصوص المسألة الكردية قبل أن توضح الحكومة خطتها للانفتاح على الأكراد. وقال إن منع محاميه من الالتقاء أوجلان في سجنه لا يخدم العملية الجارية لتحقيق تقدم على المسار الكردي.

إلا أن خطة الحكومة للانفتاح الديموقراطي قابلتها المعارضة بانتقادات قوية، وقالت أحزابها إنها ستحاربها- لكن رئيس الوزراء آردوغان أكد أن حكومته تهدف إلى إتمام مسيرة الإنفتاح هذه قبل بداية العام المقبل، واصفاً إياها بأنها خطوة نحو تضامن كافة العناصر العرقية المتواجدة في البلاد، وبأنها جزء أساسي من جهود الحكومة لاستئصال الإرهاب من تركيا.
XS
SM
MD
LG