Accessibility links

logo-print

نتانياهو يؤكد إحراز تقدم نحو استئناف المحادثات مع الفلسطينيين


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الأربعاء إن حكومته تحرز تقدما تجاه استئناف المحادثات مع الفلسطينيين معبرا عن أمله في أن تتمكن بلاده من تحقيق ذلك في وقت قريب.

وتقاوم إسرائيل حتى الآن مطالب الرئيس باراك أوباما بتجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية حتى يمكن استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين وهو الموقف الذي أدى إلى حدوث شقاق نادر بين الدولة العبرية وواشنطن.

وقال نتنياهو قبل اجتماعه بالمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل في لندن "إننا نحرز تقدما وقد أخذت حكومتي خطوات بالقول والفعل للمضي قدما" في مساعي السلام.

وتعهد نتانياهو اليميني الذي تولى السلطة في مارس/ آذار الماضي بعدم بناء أي مستوطنات جديدة ولكنه يريد استمرار ما يصفه "بالنمو الطبيعي للمستوطنات القائمة".

وأكد المتحدث باسم نتانياهو أن رئيس الحكومة الإسرائيلية قد أعرب عن أمله في أن "يتمكن الجانبان قريبا من استئناف المحادثات بشكل طبيعي" معتبرا أن "الهدف المشترك هو تحقيق سلام أوسع نطاقا ."

ويصر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على تجميد جميع عمليات البناء في المستوطنات كشرط لاستئناف محادثات السلام مع إسرائيل والتي توقفت منذ ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.

وكان نتانياهو قد قال قبل توجهه إلى لندن إنه يسعى من أجل التوصل إلى "صيغة لتقريب المواقف تمكننا من اطلاق عملية السلام وتمكن هؤلاء السكان (المستوطنون) من أن يعيشوا حياة عادية."

ومن المقرر أن يتوجه نتانياهو بعد محادثاته مع ميتشل إلى برلين لاجراء محادثات يوم الخميس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي تنتقد أيضا توسيع المستوطنات.

من ناحية أخرى، أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأربعاء عن استعداده لأن يدعو، بالاتفاق مع مصر والاتحاد الأوروبي، إلى عقد قمة ثانية للاتحاد من أجل المتوسط إذا تعهدت إسرائيل بتجميد محدد وتام للاستيطان وباستئناف المفاوضات.

شكوك حول التسوية

XS
SM
MD
LG