Accessibility links

المجلس الوطني الفلسطيني يجتمع في رام الله لاختيار ستة أعضاء جدد في اللجنة التنفيذية


اجتمع المجلس الوطني الفلسطيني الذي هو عبارة عن برلمان منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأربعاء في رام الله بالضفة الغربية بغرض تعيين ستة أعضاء جدد في الهيئة القيادية العليا للمنظمة بدلا من أعضاء رحلوا في السنوات الأخيرة.

وسيكون الأعضاء الستة الجدد أعضاء في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي تضم 18 عضوا ويرأسها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقد افتتح عباس الجلسة بالتشديد على ضرورة التزام إسرائيل بوقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس من أجل استئناف عملية السلام.

وقال إن "انطلاق العملية السياسية ينبغي أن يستند إلى تنفيذ إسرائيل لالتزاماتها بموجب المرحلة الأولى من خطة خارطة الطريق التي تشمل أساسا وقف الاستيطان بجميع أشكاله".

وأكد عباس أن الفلسطينيين يرغبون في استئناف المحادثات من النقطة التي وصلت إليها عندما جرى تعليقها خلال الهجوم على غزة في ظل الحكومة الإسرائيلية السابقة في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين.

وسيتولى المجلس الوطني الفلسطيني الذي يضم أكثر من 500 عضو تعيين الأعضاء الستة، ولا يحتاج اجتماع المجلس لأي نصاب بسبب طابعه "الاستثنائي".

ومن بين أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذين توفوا ولم يتم تعيين من يحل محلهم، الزعيم التاريخي ياسر عرفات الذي توفي في عام 2004، وفيصل الحسيني القيادي السابق في المنظمة في القدس الذي توفي في عام 2001.

وتضم منظمة التحرير الفلسطينية أبرز الفصائل الوطنية الفلسطينية، وخصوصا حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بقيادة عباس إضافة إلى الجبهتين الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين.

وتشرف المنظمة على السلطة الفلسطينية التي تم استحداثها في الأول من يوليو/تموز عام 1994 مع عودة عرفات إلى الأراضي الفلسطينية بعد 27 عاما من المنفى.

ومنظمة التحرير معترف بها عالميا باعتبارها "الممثل الشرعي الوحيد" للشعب الفلسطيني، غير أنها تلقى معارضة من حركة حماس التي سعت في وقت ما إلى اقامة هيئة جديدة محل منظمة التحرير.

وبين أبرز المرشحين لعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد قريع، أحد القياديين في حركة فتح الذي فقد في الآونة الأخيرة مقعده في اللجنة المركزية لفتح، وكبير المفاوضين صائب عريقات.

وتعود آخر جلسة علنية للمجلس الوطني الفلسطيني إلى عام 1996 في غزة.

يذكر أن السلطة الفلسطينية لم تعد تسيطر إلا على الضفة الغربية بعد أن طردت حماس ممثليها من قطاع غزة بالقوة في شهر يونيو/حزيران عام 2007.
XS
SM
MD
LG