Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: أنفقنا 10 مليارات دولار خلال عامين للقضاء على داعش

وفاة ادوارد كينيدي تثير ردود فعل داخل الولايات المتحدة وخارجها


أثارت وفاة السناتور الأميركي ادوارد كينيدي سلسلة من ردود الفعل التي غلبت عليها مظاهر الإشادة بالفقيد ورثائه في الولايات المتحدة والعالم باعتباره "أحد أعظم السياسيين الأميركيين في العصر الراهن".

وقال الرئيس باراك أوباما في بيان تلاه في البيت الأبيض اليوم الأربعاء إن "صفحة هامة من تاريخنا طويت مع فقد بلدنا لزعيم عظيم حمل الشعلة بعد سقوط شقيقيه ليصبح أعظم سناتور أميركي في عصرنا".

وتابع أوباما قائلا إن كينيدي "كان شخصية فريدة في التاريخ الأميركي وواحد من أعظم سناتورات عصرنا وأيضا واحد من أكثر الاميركيين انجازا في خدمة ديموقراطيتنا".

أما وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون فقد عبرت عن حزنها مع جميع الأميركيين لوفاة السناتور ادوارد كينيدي الذي وصفته بأنه "صديق عزيز جدا وأحد أفضل رجال الدولة".

وقالت إنها عندما تم انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك فقد كان كينيدي "محفزا كريما وزميلا نبيلا" مشيرة إلى أنها قامت كوزيرة للخارجية بتقدير نصائحه بشأن سبل جعل الولايات المتحدة "قوة سلام وتقدم في العالم".

وبدوره قال نائب الرئيس جو بايدن إنه بالرغم من معتقداته وأفكاره القوية للغاية فإن كينيدي لم يكن أبدا "لئيما أو صغيرا بل على العكس لقد جعل كل الذين عملوا معه أعظم شأنا" .

ومن ناحيته قال الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش الابن إن كينيدي كان "رجلا متحمسا يدافع بشراسة عن قناعاته" مشيرا إلى أنه "لم يترك نفسه أبدا عرضة لليأس أو البكاء على الذات في حياة مليئة بالمحن بل حافظ على تفاؤله وروحه المرحة وإيمانه بأفكاره" .

أما جورج بوش الأب فقد قال في كلمة الرثاء إنه على الرغم من عدم اتفاقه مع السناتور الراحل حول العديد من القضايا السياسية فإنه احترامه دائما لحرصه على البلاد.

كما أشاد الرئيس الأسبق جيمي كارتر الذي كان منافسا لكينيدي في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي عام 1980 بـ"اسهام تيد كينيدي الهائل، ليس من خلال القوانين التي أقرها فحسب وإنما من خلال حياة نذرها كليا لتحسين حياة الفقراء والمحرومين والمضطهدين والمهمشين والمحتاجين".

ومن جانبها، قالت نانسي ريغان زوجة الرئيس الجمهوري الراحل رونالد ريغان إنه في ظل الخلافات السياسية مع عائلة كينيدي فقد كان الجميع يشعرون بالدهشة لمدى قرب ريغان من هذه العائلة الديمقراطية مشيرة إلى أن ريغان وكينيدي كانا قادرين دوما على التوصل إلى أرضية وفاق وكان كل منهما يكن احتراما كبيرا للآخر.

وبدوره قال حاكم ولاية كاليفورنيا ارنولد شوارزنيغر المتزوج من ابنة شقيقة كينيدي إن الأخير كان معروفا في العالم على أنه "أسد مجلس الشيوخ وبطل العدالة الاجتماعية والايقونة السياسية". ومن ناحيتها قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب إن "حلم تيد كينيدي بنظام صحي جيد لكل الأميركيين سيتحقق هذا العام بفضل دوره القيادي الملهم". وبدوره قال عمدة مدينة نيويورك مايكل بلومبيرغ إنه "لن ياتي أبدا سناتور أميركي مثل كينيدي" معتبرا أن "إيمان تيد بالقيم النبيلة وحياته التي أمضاها في السعي إلى العدالة والمساواة والسلام وشعوره بالرأفة والرحمة وجاذبية شخصيته لا يماثلها سوى النجاحات التشريعية التي حققها في خمسة عقود" .

رثاء دولي

وعلى الصعيد الدولي، قال غوردون براون رئيس وزراء بريطانيا إن "السناتور ادوارد كينيدي لن تبكيه أميركا وحدها وإنما كل القارات فقد كان مثار إعجاب العالم".

وقالت مستشارة ألمانيا انغيلا ميركل إن "ألمانيا وأوروبا فقدت برحيل تيد كينيدي صديقا قيما" مشددة على أن "دفاعه عن العدالة والسلام كان عن قناعة وحزم".

ومن ناحيته قال برايان كوين رئيس وزراء ايرلندا إن "تيد ينتمي إلى أشهر عائلة أميركية ايرلندية وجهوده وانجازاته عززت سمعتها كأسرة عظيمة" مشيرا إلى أن كينيدي قام بدور مهم جدا في الأيام التي قادت إلى عملية سلام في ايرلندا الشمالية.

وبدوره قال وزير خارجية فرنسا برنار كوشنير "إن نورا أشع طويلا قد انطفأ بالنسبة للذين يتطلعون إلى عالم أكثر عدلا" بينما نعاه نيلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا السابق قائلا إن "تيد كينيدي رفع صوته في النضال ضد التفرقة العنصرية في وقت لم تكن فيه الدول الغربية تساند معركة الحرية ومن ثم فإننا سنظل مقدرين للدور الذي قام به" .
XS
SM
MD
LG