Accessibility links

ليبيا تصدق على اتفاق ينهي أزمتها مع سويسرا ويسمح بالإفراج عن مواطنين سويسريين


أعلنت الحكومة الليبية الخميس أنها صدقت على الاتفاق الذي تم إبرامه الأسبوع الماضي مع الرئيس السويسري هانس رودولف ميرز لوضع حد للأزمة بين البلدين، مما يمهد لإطلاق سراح اثنين من رجال الأعمال السويسريين احتجزتهما طرابلس العام الماضي.

وذكرت وكالة الجماهيرية الليبية الرسمية أن الحكومة قررت اعتماد محضر الاتفاق وتكليف اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي باتخاذ ما يلزم من إجراءات لتنفيذ ما ورد فيه"، دون إعطاء أي تفاصيل أخرى.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الرئيس السويسري هانس رودولف ميرز كان قد قدم الخميس الفائت اعتذارا إلى ليبيا لاعتقال نجل القذافي وزوجته في أحد فنادق جنيف بتهمة إساءة معاملة اثنين من خدمهما، وتلقى في المقابل وعدا بأن يتمكن رجلا الأعمال السويسريان من مغادرة ليبيا قبل الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وتلزم طرابلس صمتا تاما حول مصير رجلي الأعمال السويسريين اللذين منعا من مغادرة ليبيا منذ 19 يوليو/تموز 2008 ردا على اعتقال نجل القذافي وزوجته، في حين ترفض السفارة السويسرية في طرابلس الإدلاء بأي تعليق منذ بدء الأزمة.

هذا وكانت الحكومة السويسرية قد أعلنت أمس الأربعاء أن مواطنيها تلقيا تأشيرتي خروج من السلطات الليبية وينتظران موافقة القضاء الليبي للتمكن من مغادرة طرابلس.

وقالت وزارة المالية السويسرية إن رئيس الوزراء الليبي قدم ضمانات خطية إلى الرئيس السويسري بأن مغادرة رجلي الأعمال "لم تعد سوى مسألة وقت."
XS
SM
MD
LG