Accessibility links

logo-print

اتهامات لمدارس يهودية في إسرائيل بالتمييز العنصري ضد التلاميذ السود


اتهم مسؤولون إسرائيليون ثلاث مدارس تلمودية في مستوطنة بتاح تكفاه قرب تل أبيب بالتمييز العنصري بعد رفضها استقبال تلاميذ سود من أصل إثيوبي، وهددوا بقطع المساعدات الحكومية عنها، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت الوكالة إلى أن وزير التربية الإسرائيلية جدعون سار قال لصحيفة هآرتس: "لن نسمح بحصول استفزازات عنصرية يسعون لتمويهها بتقديم حجج مختلفة."

من جهته، قال المدير العام في وزارة التربية شمشون شوشاني للإذاعة العامة إنه إذا رفضت هذه المدارس وضع حد لهذا التمييز، فستتعرض لعقوبات مالية ولإلغاء الاعتراف بالشهادات التي تصدرها.

وأضاف أن الوزارة استدعت مديري هذه المدارس وممثلي ذوي التلاميذ لمحاولة إقناعهم بتبديل موقفهم.

وتتلقى المدارس التلمودية مساعدات كبيرة من وزارة التربية ومن بلدية بتاح تكفاه رغم أنها مدارس خاصة.

ولفتت الوكالة إلى أن يهود إثيوبيا عاشوا لقرون معزولين عن المجموعات اليهودية الأخرى ولم تقر حاخامية إسرائيل بيهوديتهم سوى في ديسمبر/كانون الأول 1975 ونظمت بعدها الوكالة اليهودية جسران جويان في 1984 و1991 أتاحا هجرة 80 ألفا منهم إلى إسرائيل.

واضطر اليهود الإثيوبيون إلى تجاوز هوة ثقافية هائلة وعاشوا عملية اندماج صعبة في المجتمع الإسرائيلي بالرغم من حصولهم على مساعدة ضخمة من الحكومة.
XS
SM
MD
LG