Accessibility links

logo-print

موسكو وباريس تنفيان حضور ميدفيديف وساركوزي لاحتفالات ذكرى تبوء القذافي للسلطة


نفى قصر الاليزيه اليوم الخميس عزم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المشاركة يوم الثلاثاء المقبل في احتفالات الذكرى الأربعين "لثورة الفاتح من سبتمبر" التي حملت الزعيم الليبي معمر القذافي إلى السلطة على خلاف ما أعلنه منظمو الاحتفالات.

وأوضح مصدر في الرئاسة الفرنسية أن ساركوزي سيرسل ممثلا له على مستوى لم يحدد بعد.

كذلك، ذكرت وكالة أنترفاكس أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين لن يشاركا الأسبوع المقبل في هذه الاحتفالات.

وكان عضو في الفريق المنظم للذكرى قد قال اليوم الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يتوقع حضور ساركوزي إلى جانب الرئيس ورئيس الوزراء الروسيين ديمتري ميدفيديف وفلاديمير بوتين.

وأضاف المصدر طالبا عدم كشف اسمه أن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني وملك وملكة اسبانيا و"40 إلى 50 رئيس دولة افريقية" سيحضرون أيضا إلى طرابلس.

وقد أعلنت رئاسة الحكومة الايطالية أن برلوسكوني سيتوجه الأحد إلى ليبيا بمناسبة الذكرى الأولى لتوقيع معاهدة الصداقة بين البلدين، غير أن أجهزة الحكومة في روما أفادت أن ايطاليا لن ترسل ممثلا عنها إلى احتفالات ذكرى الثورة.

كذلك أعلن رئيس فنزويلا هوغو تشافيز أنه سيشارك في احتفالات طرابلس، فيما ينتظر حضور العديد من الرؤساء الأفارقة لاسيما وأن الاحتفالات تتزامن مع عقد قمة استثنائية للاتحاد الإفريقي الاثنين دعا إليها القذافي لبحث النزاعات في إفريقيا.

وتجري هذه الاحتفالات بعد الجدل الكبير حول الاستقبال الحافل الذي خصت به ليبيا عبد الباسط المقرحي المدان في اعتداء لوكربي عام 1988 الذي أفرجت عنه اسكتلندا لأسباب صحية وإنسانية، وقد أثار استقباله استياء شديدا في بريطانيا والولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG