Accessibility links

خامينئي يصف الحكيم بالرمز ضد النظام العراقي السابق والأسد يبرق للطالباني معزيا به


أشاد مرشد الثورة الإسلامية الإيرانية علي خامينئي برئيس المجلس الإسلامي الأعلى في العراق عبد العزيز الحكيم ووصفه بأنه رمز ضد نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقال خامينئي في رسالة تليت خلال مراسمِ حداد في طهران، إن وفاة الحكيم خسارة كبيرة للشعب والحكومة العراقيين وحدث مؤلم لإيران. وأضاف خامينئي أن الحكيم كان رمزا للصعوبات التي ينطوي عليها الجهاد ضد الطغيان.

وكان تجمع عدد من الإيرانيين أمام السفارة العراقية في طهران اليوم الخميس، حدادا على عبد العزيز الحكيم الذي سينقل جثمانه من السفارة العراقية إلى مدينة قم، قبل نقله جوا إلى العراق في وقت لاحق من هذا اليوم لدفنه في مدينة النجف.

من جانبه، قال محسن الحكيم نجل عبد العزيز الحكيم أثناء مراسم تأبين والده في طهران "بدون شك يعتبر غياب عبد العزيز الحكيم الذي كان لاعبا أساسيا في المشهد السياسي العراقي خسارة لنا جميعا. لكنني آمل أن يحافظ الأخوة والقادة العراقيون على وحدتهم وتعاونهم وتماسكهم التي كانت لديهم دائماً، وأتمنى من الله أن يعوض علينا هذه الخسارة."

حداد في كردستان العراق

وفي إقليم كردستان العراق، أعلن اليوم الخميس الحداد العام لثلاثة أيام على وفاة الحكيم. واعتبر مسعود بارزاني رئيس الإقليم، أن رحيل الحكيم أدى إلى فقدان مدافعٍ قوي عن العراق الجديد والمكتسبات التي تحققت بدماء ودموع العراقيين في أرجاء العراق الصامد بوجه الإرهاب والشر، على حد تعبيره.

الأسد يعزي الطالباني

هذا وبعث الرئيس السوري بشار الأسد ببرقية تعزية إلى نظيره العراقي جلال الطالباني بوفاة الحكيم، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). يشار إلى أن الحكيم توفي أمس الأربعاء في طهران بعد معاناته من سرطان الرئة طوال 28 شهرا. وقد كان من القادة الرئيسيين في المنفى للمعارضة ضد نظام صدام حسين.

XS
SM
MD
LG