Accessibility links

logo-print

عرب كركوك يحذرون من دعوة البرزاني إلى "النضال" لضم كركوك إلى كردستان


عارض المجلس السياسي العربي في كركوك في بيانين منفصلين له تصريحات مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان الأخيرة التي دعا فيها الأكراد إلى "النضال" لضم كركوك إلى الإقليم.

وأبدى المجلس في بيان دهشته مما وصفه بسكوت الحكومة والقوى السياسية عن مثل هذه التصريحات والدعوات، وعدم شجبها.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، تلا حسان حمد دهام الجبوري الناطق باسم المجلس نصا مما اورده البيان في هذا الشأن، مشيرا إلى أن هذه التصريحات تؤدي إلى تأزيم الوضع و"إحداث التمزق والشرخ بين أبناء البلد"، مطالبا كافة الاحزاب والكتل السياسية بشجب وادانة مثل هذه التصريحات الهادفة الى تقسيم البلاد، على حد قوله.

ودعا المجلس الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى ضرورة الحفاظ على وحدة العراق وأمنه، متساءلا لماذا لا تطالب القوات الأميركية بأن يكون الجيش العراقي هو المسؤول المباشر عن المسؤولية الأمنية في عمود البلاد؟.

وطالب المجلس إدارة الرئيس أوباما "بالحفاظ على وحدة العراق وحماية استقلاله ووحدة شعبه، وأن تقف على مسافة واحدة من المكونات والكتل لحين مغادرة القوات الأميركية البلاد، إذا أرادت حقا أن يكون العراق دولة ديمقراطية مستقلة".

وحذر المجلس في بيان آخر من خطورة اعتماد سجلات الناخبين لعام 2008، داعيا إلى إصدار القانون الخاص لانتخابات كركوك، متهما القوى الكردية باستقدام عوائل كردية من محافظات عراقية أخرى فضلا عن إيران وسوريا لزيادة عدد الأكراد في كركوك.

وجدد المجلس موقفه الداعم لتقسيم كركوك إلى أربع مناطق انتخابية، والرافض لإجراء التعداد السكاني خاصة في كركوك، داعيا الحكومة المركزية إلى ضرورة إرسال قوة عسكرية إلى المدينة لأجل الحفاظ على أمنها واستقرارها.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG