Accessibility links

الدباغ: العراق لن يقبل بأية مماطلة سورية بشأن المطلوبين


جدد العراق مطالبته لدمشق بتسليم البعثيين المتهمين بالتخطيط للتفجيرات التي شهدتها بغداد الأسبوع الماضي وأدت إلى مقتل 100 شخص وجرح 600 آخرين.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس إن العراق سلم قائمة مطلوبين عدة مرات الى السوريين خلال اجتماعات اللجان الأمنية، لكنهم ظلوا يراوغون في الإجابة، مشددا على أن العراق لن يقبل بعد الآن بأية مماطلة.

وأضاف الدباغ أن العلاقات مع سوريا وصلت إلى مفترق طرق، حيث يتعين على دمشق أن تختار بين إقامة علاقات جيدة مع بغداد وحماية أشخاص يستهدفون العراق، حسب قوله.

وأكد الدباغ عزم بغداد على المطالبة من خلال الأمم المتحدة وعبر العلاقات الثنائية بتسليم المطلوبين إليها، إذا كانت سوريا ترغب بعلاقات جيدة مع العراق، على حد قوله.

ولفت الدباغ إلى أن السوريين رفضوا إبرام اتفاقية استراتيجية تفرض على دمشق طرد المشتبه بهم والتنظيمات الإرهابية التي على أراضيها، مضيفا أن بغداد بدأت مساعيها لأطلاع المجتمع الدولي على أن الجرائم والإبادة الجماعية تنطلق من بلدان في المنطقة، وعلى المجتمع الدولي أن يدعم العراق لوقف هذه الجرائم، على حد تعبيره.

وطالبت بغداد دمشق بتسليم القياديين في حزب البعث المنحل محمد يونس الأحمد وسطام فرحان على خلفية اتهامهما بالوقوف وراء سلسة التفجيرات التي شهدتها بغداد الشهر الجاري.

وكانت الولايات المتحدة دعت أمس الأربعاء العراق وسوريا إلى معالجة الأزمة بالطرق الدبلوماسية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ايان كيلي قوله: "نعتقد كمبدأ عام، أن الحوار الدبلوماسي هو أفضل وسيلة للتعامل مع القلق لدى الجانبين".

وأضاف كيلي "أنها قضية داخلية للحكومتين العراقية والسورية، لكننا نأمل ألا يؤثر هذا الأمر في الحوار بين البلدين".

XS
SM
MD
LG