Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد عزمها مواصلة جهود السلام وتحث الأطراف على الالتزام بخريطة الطريق


أكدت الولايات المتحدة اليوم الخميس عزمها مواصلة جهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإعادتهم إلى طاولة المفاوضات كما حثت جميع الأطراف المعنية بعملية السلام على الالتزام بخريطة الطريق.

وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي في تصريحات للصحافيين إن "الولايات المتحدة تواصل حث الأطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط على العودة إلى طاولة المفاوضات."

وأضاف أن المبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط السناتور جورج ميتشل سوف يستقبل وفدا إسرائيليا رفيع المستوى الأسبوع المقبل لاستكمال المحادثات التي بدأها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس الأربعاء في لندن.

وأشار كراولي إلى أن الهدف من ذلك هو حث الأطراف على إجراء مفاوضات رسمية يمكن من خلالها بحث المسائل المعقدة القائمة بغرض الوصول إلى خط النهاية وتجاوزه، على حد قوله.

وشدد كراولي على أن الولايات المتحدة "لا يمكن أن تفرض أمورا على إسرائيل أو على السلطة الفلسطينية أو على أي طرف آخر"، معتبرا أن "العودة إلى المفاوضات والتوصل إلى نتائج ناجحة يعتمدان على إرادة الطرفين."

وقال إن بلاده مستعدة لتقديم المساعدة لمختلف الأطراف، مؤكدا أن ما تطلبه الولايات المتحدة من الأطراف المعنية هو "الالتزام بخريطة الطريق وتنفيذ التزاماتهم الواردة فيها."

وأضاف كراولي أن واشنطن تطلب من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني التعبير عن نواياهم وما هم على استعداد لتقديمه والخطوات التي يعتزمون اتخاذها بما يسمح بوجود ثقة لإعادة إطلاق المفاوضات بينهما.

وأكد أن "جميع الموضوعات التي يتم تداولها في وسائل الإعلام سيتم عرضها على طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل بشأنها".

وكان نتانياهو وميتشل قد أكدا خلال اجتماعهما أمس في لندن على أهمية إعادة إطلاق مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والعمل على تحقيق السلام الشامل بين الطرفين.

وقال المسؤولان في بيان مشترك أصدراه عقب اجتماعهما معا إنهما "اتفقا على أهمية إعادة إطلاق مفاوضات ذات مغزى بين الإسرائيليين والفلسطينيين مع العمل صوب تحقيق السلام الشامل."
XS
SM
MD
LG