Accessibility links

logo-print

أردوغان يدعو الأتراك إلى دعم الإصلاحات الحكومية المتعلقة بوضع الأكراد


دعا رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا الخميس الشعب التركي إلى دعم الإصلاحات التي تقترحها الحكومة من أجل وضع حد للتمرد الانفصالي الكردي في جنوب شرق البلاد، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أردوغان في مداخلة تلفزيونية شهرية إن النزاع الكردي "لا يمكن حله فقط بالوسائل العسكرية".

وأضاف "أنها مشكلة اجتماعية واقتصادية وثقافية، وهو قبل كل شيء مشكلة ديموقراطية".

ومن ضمن مبادراتها الهادفة إلى تحقيق مصالحة، تدعو الحكومة إلى إعادة تسمية آلاف من القرى الكردية التي تحمل حاليا أسماء تركية، وإطلاق تعليم اللغة الكردية في المدارس العامة وشطب الإشارة إلى الانتماء "التركي" عند تحديد الجنسية.

وكان حزب العمال الكردستاني قد بدا في أغسطس/آب 1984 تمردا انفصاليا ، وادي النزاع إلى مقتل نحو 45 ألف شخص.

مطالبة عناصر حزب العمال الكردستاني تسليم أنفسهم

على صعيد آخر، دعا رئيس الأركان التركي الجنرال إيلكر باشبوغ عناصر حزب العمال الكردستاني إلى تسليم أنفسهم للسلطات التركية، بمن فيهم الذين يتخذون من الجبال مكاناً لهم.

وفي كلمته خلال حفل أقيم في قيادة القوات الجوية، أشار باشبوغ إلى أن 14 من عناصر الكردستاني سلموا أنفسهم لقوات الأمن التركية خلال شهر يوليو/تموز الماضي. وقال" يجب على الجميع أن يثقوا بالعدالة التركية".

وتقول مراسلة "راديو سوا" في أنقره خزامى عصمت إن كلام باشبوغ يأتي على خلفية الخطة الحكومية المعروفة ب" الانفتاح الديموقراطي" لحل المسألة الكردية سلمياً.

وكانت رئاسة الأركان العامة أعلنت في بيان لها أن الجيش لن يدخل في أي نشاط قد يقود إلى إجراء اتصالات مباشرة أو غير مباشرة مع عناصر الكردستاني أو مع المؤيدين لهذا الحزب"، وأن الجيش لن يسمح بأي خطوة من شأنها الإضرار بـ" قومية البلاد أو وحدتها البنيوية"- لكن المؤسسة العسكرية أبدت بالمقابل استعدادا لدعم أي إجراءات أخرى تتخذها الحكومة لدعم حقوق الأقلية الكردية بعيداً عن التعامل مع المقاتلين.

وتعليقاً على موقف المؤسسة العسكرية، أعلنت الحكومة وأحزاب المعارضة دعمها لمضمون البيان الذي أصدرته رئاسة الأركان العامة الثلاثاء بمناسبة أسبوع النصر والذي فسر على أنه تحديد لموقف الجيش من مبادرة الانفتاح الديموقراطي.
XS
SM
MD
LG