Accessibility links

logo-print

وزير خارجية الدنمارك يعرب عن خيبة أمله لعدم وفاء كرزاي بوعوده


أعرب وزير الخارجية الدنماركية بير ستيغ مولر الخميس، عن خيبة أمله لعدم وفاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المنتهية ولايته بوعوده، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الوزير الدنماركي الذي تنشر بلاده قوات في افغانستان منذ ثمانية أعوام، لصحيفة "بوليتيكن "التقيت كرزاي مرارا وهو يقول دائما أمورا صائبة تتصل بإرساء الديموقراطية وحقوق النساء. لكن حين يعود إلى بلاده، نكتشف أنه لا يقوم بشيء في هذا الصدد."

وأضاف "إذا فاز كرزاي في الانتخابات، علينا أن نحثه على تطبيق بعض وعوده الجميلة".

وأبدى الوزير الدنماركي استياءه خصوصا من تبني أفغانستان قانونا عائليا يرى الغرب انه ينطوي على تمييز بحق النساء الشيعة.

وتقول منظمة "هيومن رايتس ووتش" للدفاع عن حقوق الإنسان إنه تم نشر القانون في الجريدة الرسمية في أفغانستان في 27 يوليو/تموز الماضي، وهو يعطي الحق للزوج أن يحرم زوجته من أي دعم مادي، بما فيه الغذاء، إذا رفضت الأخيرة تلبية رغباته الجنسية.

وتابع مولر "أثرت هذا الموضوع مع كرزاي وقلت للولايات المتحدة إن على الحكومة الأميركية ممارسة ضغوط على كرزاي لمنع تطبيق هذا القانون في حال إعادة انتخابه".

وأكد أن الدعم الشعبي والسياسي في بلداننا للحرب في أفغانستان سيتراجع إذا تبين أن جنودنا يحمون حكومة تتبنى قانونا من هذا النوع.

وذكر مولر أن مرابطة قواتنا في أفغانستان هو قبل كل شيء لمنع قيام معسكرات جديدة لتدريب الإرهابيين. لكن هذا الأمر يتطلب دعم السكان ولا يمكن تأمين ذلك إلا عبر التنمية، معتبرا أن من سيفوز في الانتخابات عليه أن يحقق نتائج على صعيد التنمية الديموقراطية والسياسية.

وبحسب آخر النتائج التي تشمل فقط 17 بالمئة من بطاقات الاقتراع، فان كرزاي حقق تقدما إضافيا على منافسه عبدالله عبدالله في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 أغسطس/آب.
XS
SM
MD
LG