Accessibility links

اليابانيون يتوجهون الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء جدد للمجلس التشريعي


يدلي اليابانيون الأحد بأصواتهم في اقتراع تاريخي يُفترض ان تـُنهيَ فيه المعارضة ُ المعتدلة نصف قرن من حكم المحافظين لثاني اقتصاد في العالم.

لكن يبدو أن أغلبية اليابانيين يطالبون بتغيير حقيقي في المجتمع بسبب قلقهم من ارتفاع نسبة البطالة وانخفاض عدد السكان والشيخوخة المتزايدة.

وقد أدرك ذلك الحزبُ الديموقراطي الياباني الذي يقوده يوكيو هاتوياما البالغ من العمر 62 عاما، وهو أكبر أحزاب المعارضة. ولقي شعارُه "سياسة في خدمة حياة الناس" ترحيبا كبيرا كما كشفت استطلاعاتُ الرأي التي ترجح فوزا ساحقا لهذا الحزب في الانتخابات التشريعية على الحزب الليبرالي الديموقراطي الذي يقوده تارو اسو.

ويتضمن برنامج المعارضة نقاطا مغرية تتعلق بالتعويضات العائلية ومجانية التعليم ومساعدة العاطلين عن العمل والحد من الأوضاع الهشة في الوظائف وإلغاء رسوم الطرقات.

وقد نجح هذا البرنامج السخي كما يرى بعضُ الاقتصاديين في إقناع الناخبين الذين يخشون التغيير عادة، بالانطلاق في مغامرة التبديل.

وفي المعسكر الآخر، يقدم أسو البالغ من العمر 68 عاما نفسه على أنه قائد مسؤول ومحنك لا يكثر من الأقوال بل من الأفعال.
XS
SM
MD
LG