Accessibility links

العراق يتهم سوريا بالمماطلة ويرهن العلاقات بينهما بتسليم المتورطين في تفجيرات الأربعاء


رهنت الحكومة العراقية يوم الخميس علاقاتها المستقبلية مع دمشق بتسليم الأخيرة لشخصيات عراقية تقيم في سوريا تتهمها بغداد بالضلوع في موجة العنف الأخيرة في البلاد، مؤكدة أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أضحت على مفترق طرق.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن بغداد سلمت الحكومة السورية قائمة بأسماء المطلوبين عدة مرات، معتبرا أن الموقف السوري اتسم حتى الآن بالمماطلة، على حد تعبيره.

وشدد الدباغ على أن العلاقات بين البلدين أصبحت على مفترق طرق، مخيرا إياها بين علاقات حسنة مع بغداد أو حماية من يستهدفون امن العراق، على حد قوله.

وأكد المتحدث أن الحكومة العراقية ستطالب بتسليم المطلوبين عبر الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

وكانت الأزمة الدبلوماسية بين البلدين قد اندلعت عقب عرض السلطات العراقية في 23 أغسطس/آب اعترافات مصورة لقيادي رفيع في حزب البعث المنحل جناح محمد يونس الأحمد، أكد فيها مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف وزارتي الخارجية والمالية بطلب من مسؤوله الحزبي سطام فرحان المقيم في سوريا.

وعلى أثرها، استدعت الحكومة العراقية سفيرها في دمشق وردت الحكومة السورية بخطوة مماثلة.
XS
SM
MD
LG