Accessibility links

مسؤول فرنسي يجدد رفض بلاده انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي


جدد سكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية بيار لولوش يوم الخميس موقف بلاده الرافض لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن دولا أوروبية أخرى تشارك باريس الموقف ذاته.

وقال لولوش خلال ندوة جمعت سفراء فرنسا المعتمدين في دول العالم عقدت في باريس، "أريد هنا أن أكون واضحا تماما فيما يتعلق بهذا الملف، كما سأكون في أنقرة خلال زيارتي المقبلة، نحن نؤيد علاقة قوية بين تركيا وأوروبا، لكننا نرفض انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي."

وأشار المتحدث إلى أن بلاده ترغب بـ "تركيا مع أوروبا وليس تركيا في أوروبا"، داعيا الأطراف المعنية إلى بحث القضية لتجنب ما وصفه بـ "أزمة مفتوحة"، على حد تعبيره.

وقبل انضمامه إلى الحكومة الفرنسية في يونيو/حزيران الماضي، كان لولوش مؤيدا لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، غير انه منذ تسلم منصبه أعلن انه "ليست هناك إلا سياسة واحدة" في الحكومة الفرنسية، هي سياسة الرئيس نيكولا ساركوزي الرافض بشدة لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
XS
SM
MD
LG