Accessibility links

logo-print

خبراء أميركيون يتداولون أسماء مطروحة لخلافة السناتور ادوارد كينيدي


أكد الخبراء السياسيون في الولايات المتحدة أن التكهنات بدأت حول خلافة ادوارد كينيدي في مجلس الشيوخ اعتبارا من هذا الأسبوع وتم التداول بأسماء عدة لملء مقعد السناتور الراحل الذي توفي الثلاثاء عن 77 عاما.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن اي جاي ديون جونيور الخبير في معهد Brookings للدراسات والأبحاث قوله إن منافسة شديدة ستدور بين الديموقراطيين للحصول على مقعد سناتور ماساتشوستس. معتبرا أنه ليس هناك من خلف محدد وأن ولاية ماساشوسيتس تضم العديد من الديموقراطيين الطموحين.

وبين الأسماء المتداولة جو كينيدي نجل روبرت كينيدي العضو السابق في الكونغرس على الرغم من أنه لم يفصح عن رغبة بهذا الشأن. وذكرت الصحف الأميركية أنه تم ذكر اسم فيكتوريا أرملته لكنها غير مهتمة بالأمر.

من جهته، قال نورمان اورنشتاين الخبير في الشؤون السياسية في معهد American Enterprise إنه ليس هناك أي فرد من أسرة كينيدي له قوة الأشقاء جون أو روبرت أو ادوارد. وأضاف هذا لا يعني أنه لم يعد هناك أفراد من أسرة كينيدي.

لكن هناك أسماء يرد ذكرها مثل نواب ثلاثة عن ولاية ماساشوسيتس هم ستيفن لينش ومايكل كابوانو وإد ماركي. كما ورد اسم مارتن ميهان العضو السابق في الكونغرس ويستند ترشيحه بحسب الصحافة الأميركية إلى ميزانية لحملة انتخابية تقدر بـ4.9 مليون دولار.

وستكون وزيرة العدل في ماساشوسيتس مارثا كوكلي المرأة الوحيدة التي تخوض هذه الحملة. ويتعلق النقاش بالمهلة التي ستحدد للخلافة. وقد أعلن حاكم ماساشوسيتس دوفال باتريك في مقابلة نشرت أمس الخميس أنه مستعد لتعيين خلف موقت بسرعة.

وينص القانون في هذه الولاية على انتخاب خلف بعد 140 أو 160 يوما على شغور معقد في مجلس الشيوخ. إلا أن الغالبية الديموقراطية وإدارة أوباما ترغبان في المصادقة على إصلاح قطاع الضمان الصحي الخريف المقبل.

يذكر أن التكريم الشعبي الذي تخصه الولايات المتحدة لكينيدي كان قد بدأ أمس الخميس ويستمر لمدة ثلاثة أيام، بعد أن نقل جثمانه تحت تصفيق آلاف المعجبين ليسجى في مكتبة جون كينيدي في مدينة بوسطن.

XS
SM
MD
LG