Accessibility links

توقع استئناف مفاوضات السلام دون تجميد بناء المستوطنات


توقع مسؤول أميركي اليوم الجمعة استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من دون التوصل إلى تجميد كامل للبناء في المستوطنات الإسرائيلية وذلك في وقت أكد فيه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التزام السلطة بتنفيذ الالتزامات الواردة في خريطة الطريق.

وقال المسؤول الذي لم يشأ الكشف عن اسمه إن "الأهم هو أن يكون نطاق تجميد بناء المستوطنات مقبولا بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين بدرجة أكبر من الولايات المتحدة"، وذلك في إشارة إلى احتمالات تغيير الولايات المتحدة لموقفها الرافض لتجميد الاستيطان بشكل كامل في حال اتفق الفلسطينيون والإسرائيليون على صيغة مقبولة لهما.

ويؤكد دبلوماسيون ومسؤولون أميركيون أن إدارة الرئيس باراك أوباما تأمل في أن تعلن الشهر المقبل استئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي توقفت منذ شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، مشيرين إلى أن الإدارة لم تضع اللمسات النهائية في هذا الشأن حتى الآن.

وكانت تقارير صحافية إسرائيلية قد ذكرت أمس الخميس أن ثمة اتفاقا بين الولايات المتحدة وإسرائيل حول تجميد أعمال البناء في المستوطنات باستثناء القدس الشرقية تمهيدا لإطلاق محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

التزام فلسطيني

وعلى صعيد متصل، عبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن التزام السلطة بتنفيذ الالتزامات الواردة ضمن خطة خريطة الطريق الرامية لتحقيق تسوية نهائية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إن عباس أبلغ هذا الموقف إلى السفير ديفيد هيل مساعد المبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

وأضاف أن هيل أطلع عباس على فحوى اللقاء الذي جرى بين ميتشل ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في العاصمة البريطانية لندن أمس الأول الأربعاء.

تحذير إيراني

ومن ناحية أخرى، طلبت إيران اليوم الجمعة من واشنطن أن تنأى بنفسها عن سياسات الإدارات السابقة بشأن النزاع في الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إن بلاده تحذر الإدارة الأميركية والرئيس باراك أوباما من الوقوع في فخ السياسيين الأميركيين السابقين حول ملف فلسطين، على حد تعبيره.

وأضاف متكي أنه على الحكومة الأميركية أن تعلم أن أي خطة سلام في الشرق الأوسط لا يمكنها تجاهل حقوق الفلسطينيين، معتبرا أن "المصالح القومية لإيران مرتبطة بالحصول على حقوق الفلسطينيين".

يذكر أن إيران لا تعترف بإسرائيل وقد دأب رئيسها محمود احمدي نجاد بانتظام على شن حملات عنيفة على الدولة العبرية.

معارضة إسرائيلية

وفي غضون ذلك، أظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي أن غالبية الإسرائيليين اليهود يعارضون تجميد الاستيطان ولو موقتا.

وقال الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة جيروسليم بوست اليوم الجمعة إن نحو 50 بالمئة من العينة التي تم استطلاع آراؤها تعارض تجميد أعمال البناء في المستوطنات بشكل عام، فيما أيدت نسبة 40 بالمئة وقف البناء إذا ما تم الاتفاق مع واشنطن على ذلك.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة 51 بالمئة من المشاركين فيه يعتقدون أن إدارة أوباما مؤيدة للفلسطينيين أكثر منها للإسرائيليين.

XS
SM
MD
LG