Accessibility links

logo-print

استمرار تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية وعون يعتذر عن المشاركة في الإفطار الرئاسي


تباينت الآراء بين الأكثرية والمعارضة في لبنان حول أحقية تسمية وزراء كل فريق في الحكومة المقبلة وسط استمرار تعثر تشكيلها.

وفيما أبدى الرئيس اللبناني ميشال سليمان استياءه من التأخير الحاصل لجهة تشكيل الحكومة الجديدة، دعا جميع القوى السياسية إلى تقديم التنازلات المتبادلة للوصول إلى صيغة حكومية نهائية.

كذلك شدد سليمان على أهمية الحفاظ على التجربة اللبنانية القائمة على التنوع والعيش المشترك بين الطوائف، مشيرا إلى أن الدستور اللبناني هو الدستور الوحيد في العالم الذي يكرس هذه التجربة من خلال إعطائه الطوائف دورا في الحياة السياسية.

هذا والتقى سليمان اليوم الجمعة وزير الاتصالات جبران باسيل الذي قال إن قطار تأليف الحكومة متوقف في لبنان، مؤكدا ضرورة انتظار مبادرة يقوم بها الرئيس المكلف تشكيل الحكومة.

وأشار باسيل إلى أنه أبلغ سليمان أن رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون لن يشارك في حفل الإفطار الرئاسي المقرر في الأول من سبتمبر/أيلول في القصر الرئاسي، موضحا أن السبب ليس سياسيا.

من جانبه، رأى رئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة أن لبنان والمنطقة يمران بمرحلة بالغة الأهمية والحساسية في آن معا، داعيا إلى تضافر الجهود في مواجهة ذلك.

واعتبر السنيورة أن استمرار المساعي التي يقوم بها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لتشكيل الحكومة تعطي أملا كبيرا، ولا تستحق أن توضع العقبات في طريقها.

وأضاف السنيورة أن من شأن تأخير تشكيل الحكومة عن طريق المطالب التعجيزية تعطيل حكومة كل لبنان.

من ناحية أخرى، اعتبر النائب عن كتلة حزب الله حسن فضل الله إثر لقائه الحريري أنه يعود لكل كتلة نيابية تسمية مرشحيها بالتفاهم مع رئيس الحكومة المكلف.

أما النائب اللبناني ميشال المر، فحصر حق تسمية الوزراء بمشاورات بين الرئيس ورئيس الوزراء المكلف.

XS
SM
MD
LG