Accessibility links

تكذيب فرنسي وكويتي لخبر العثور على بيكاسو شمال الحلة


لوحة بيكاسو التي أعلنت مصادر أمنية عراقية عن استردادها من منزل في شمال محافظة بابل جنوبي العاصمة، تبين أنها مزورة، حسب ما أكدت مصادر في متحف اللوفر والمتحف الكويتي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان أحد المسؤولين في مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء الماضي أن قوة أمنية عراقية طاردت المشتبه به وألقت عليه القبض واستعادت اللوحة التي كانت بحوزته.

وأضاف المسؤول أن فحص اللوحة كشف أنها مسروقة من المتحف الوطني الكويتي أثناء غزو الكويت عام 1990، وأن المعتقل حصل عليها عام 1998، مشيرا إلى أن المشتبه به كان ينوي بيعها إلى أحد المولعين بشراء اللوحات العالمية بسعر 450 ألف دولار.

ونسبت الوكالة إلى المصدر قوله إن المتخصصين قدروا ثمن اللوحة بـ10 ملايين دولار.

إلا أن مصدرا في المتحف الوطني الكويتي أكد للوكالة أن مؤسسته لم يكن لديها أي عمل للفنان الأسباني بيكاسو قبل غزو الكويت، مضيفا أنه إذا كانت هذه المعلومات صحيحة فيمكن أن تكون ملكا لفرد وليس للحكومة ولا للمتحف.

ونفى مصدر في متحف اللوفر بباريس أيضا امتلاك مثل تلك اللوحة، مضيفا القول إن المتحف لا يبيع الأعمال الفنية، التي أشارت إلى أن اللوحة المزيفة كتب على ظهرها اسمي المتحف الكويتي ومتحف اللوفر بطريقة توكد أنها مزوة.

وكانت تقارير صحافية، أحدها لوكالة أسوشيتدبرس، نقلت عن مسؤولين عراقيين خبر العثور على اللوحة شمال بابل.

XS
SM
MD
LG