Accessibility links

مواجهات بين مسلحين والجيش في أحدى المناطق الحساسة بجنوب السودان ومقتل 43 شخصا


قتل 43 شخصا على الأقل بينهم سبعة جنود، وأصيب العشرات بجروح في مواجهات بين مسلحين والجيش الجنوبي في احدى المناطق الحساسة بجنوب السودان، كما أعلن ناطق عسكري السبت.

وقد هاجم مسلحون قبل فجر الجمعة بلدة ورنيول بمنطقة تويك الشرقية في ولاية جونغلي الجنوبية التي تشهد معارك قبلية عنيفة منذ بداية السنة.

وأوضح الجنرال كوول ديام كوول من الجيش الشعبي لتحرير السودان ان "مسلحين هاجموا القرية لسرقة المواشي ونهب السكان". وتابع كوول: "في المجموع قتل ما لا يقل عن 36 مدنيا واصيب نحو 70 اخرين بجروح، اصابات العديد منهم خطرة، وقتل سبعة جنود ايضا".

ويبدو ان المهاجمين ينتمون الى قبيلة لو نوير بينما ينتمي معظم سكان قرية ورنيول الى قبيلة بور دينكا.

وأوضح الناطق العسكري أن المواشي التي سرقت اعيدت إلى اصحابها ونشر الجيش الشعبي تعزيزات في المنطقة التي بدت هادئة السبت.

وقتل اكثر من الفي شخص ونزح عشرات الالاف الاخرين بسبب معارك قبلية وقعت خلال الاشهر الاخيرة في جنوب السودان، وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تجاوز عدد القتلى هناك عدد الذين يسقطون في دارفور غرب السودان حيث تدور حرب أهلية ضارية منذ ست سنوات.

خطف عاملين في قوة السلام

هذا وقد خطف مسلحون موظفيْن مدنيين ينتميان إلى قوة السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (مينواد) في دارفور في وقت مبكر من صباح السبت، كما أعلن المتحدث باسم قوة السلام.

وقال المتحدث نور الدين مزني إن مسلحين هاجموا صباح اليوم مقرا للعاملين في مينواد في زالينغي في دارفور وخطفوا رجلا وامراة من المدنيين يعملان في قوة السلام.

وهذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها موظفون في قوة السلام هذه للخطف، كما أكد مزني الذي اضاف ان اتصالا جرى مع الخاطفين بهدف معرفة مطالبهم.

الا انه لم يكشف جنسية الموظفين المخطوفين ولا هوية الخاطفين.

XS
SM
MD
LG