Accessibility links

زيباري يعلن في مؤتمر صحفي مع متكي أن السعي ماض لمعالجة الأزمة مع دمشق ومنع أي تصعيد


قال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري السبت إن بلاده مع احتواء الأزمة مع دمشق، لكنه كرر في الوقت ذاته تصميم العراق على المضي قدما في مطالبة مجلس الأمن بتشكيل محكمة جنائية دولية لمحاسبة المتورطين في التفجيرات الأخيرة في بغداد والذين يؤكد أنهم في سوريا.

وأوضح زيباري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني منوشهر متكي في إطار الحديث عن التوتر بين بغداد ودمشق "نحن مع معالجة الأزمة واحتوائها ومنع أي تصعيد أو توتر أكبر".

إلا أنه أوضح أن "الحكومة العراقية مصممة على المضي في قراراتها وإجراءاتها التي أعلنها مجلس الوزراء، حول المطلوبين قضائيا وحول السعي للذهاب إلى مجلس الأمن لتشكيل محكمة جنائية لمحاسبة ومعاقبة المتورطين في هذه الجرائم البشعة والشنيعة ضد الشعب العراقي".

العلاقة مع سوريا مستمرة

وتابع مؤكدا استمرار العلاقات الدبلوماسية مع سوريا "نحن هنا لسنا في معرض طلب وساطة من إيران، فالعلاقة مع سوريا قائمة وموجودة وسفارتا البلدين موجودتان ومتواصلتان".

وكان مجلس الوزراء العراقي قد قرر في 25 من الشهر الحالي تكليف وزارة الخارجية مطالبة مجلس الأمن الدولي بتشكيل محكمة جنائية دولية لمحاكمة مجرمي الحرب الذين خططوا ونفذوا جرائم حرب وجرائم إبادة ضد الإنسانية بحق المدنيين العراقيين.

ووصل منوشهر متكي وزير الخارجية الإيرانية إلى بغداد السبت للمشاركة في تشييع جثمان الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم وتقديم التعازي لضحايا الهجوم المزدوج الذي استهدف وزارتي الخارجية والمالية في 19من اغسطس /آب الحالي وأوقع اكثر من 100 قتيل ونحو 600 جريح.

وقال مصدر في السفارة الإيرانية في بغداد إن وزير الخارجية جاء في زيارة رسمية تستمر يوما واحدا للمشاركة في مراسم تشييع عبد العزيز الحكيم.

متكي يستنكر التفجيرات

واستنكر متكي التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مؤسسات الدولة، حسب ما افاد بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي التقاه.

وأكد متكي ان "تثبيت الأمن والاستقرار وفقدانه في العراق له تأثيرات مباشرة على جميع الدول المجاورة للعراق". واضاف متكي "على كل جيران العراق الالتزام وبإرادة جادة للمساعدة في توفير الأمن والإستقرار" مضيفا "يخطئ الذين يعتقدون أن بإمكانهم بأعمال ارهابية أن يؤثروا على العراق" وارباك اوضاعه قبل الانتخابات التشريعية.

وأشار زيباري خلال المؤتمر الصحافي إلى "بحث عدد من القضايا الثنائية المشتركة وتفعيل اللجان المشتركة الفنية لترسيم الحدود البرية والبحرية خصوصا وأن هناك قضايا عالقة".

وأعلن زيباري موافقة إيران على تشكيل لجنة فنية مشتركة لبحث قضية شح المياه. ويعاني العراق من شح كبير في المياه، بسبب إقامة تركيا العديد من السدود على روافد نهر الفرات.

XS
SM
MD
LG