Accessibility links

فيروس H1N1 بات الإنفلونزا المهيمنة في العالم


أعلنت منظمة الصحة العالمية في مذكرة صادرة عنها أن أماكن مختلفة من العالم تفشى فيها الوباء أظهرت أن الفيروس الوبائي H1N1 انتشر بسرعة وبات نوع الإنفلونزا المهيمنة في معظم أنحاء العالم ليحل مكان الإنفلونزا الموسمية.

وكانت المنظمة تعتبر حتى الآن أن هيمنة H1N1 أمر محتمل في الأشهر المقبلة.

ولفتت المنظمة إلى أن عددا كبيرا جدا من الأشخاص في جميع البلدان قد يصابون بهذه الانفلونزا، ما قد يكون له عواقب اكبر من تلك التي لوحظت خلال موجة الربيع.

وأوضح عالم البيولوجيا نيغل ديموك من جامعة وارويك لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذا الأمر كان من التساؤلات الكبرى لدى الخبراء، معربا عن دهشته من السرعة التي توصلت بها منظمة الصحة إلى هذا الاستنتاج.

وأشار إلى أنه لا بد وأن تكون معطيات منظمة الصحة جمعت في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية حيث يحل فصل الشتاء، لأن الأنواع الموسمية ليست موجودة إلا في هذا الفصل.

وأكد ديموك أن حلول الفيروس الوبائي مكان الإنفلونزا الموسمية كما كانت عليه الحال في 1957 و1968، يعني انه ستكون هناك حاجة للقاحين وان المختبرات سيكون بإمكانها التركيز على لقاح فيروس H1N1.

ومن المشاكل التي تتوقعها منظمة الصحة، العبء الثقيل التي ستتحمله الخدمات الصحية خصوصا بسبب الحالات الخطيرة.

ومن بين هذه الحالات نسبة كبيرة تتعلق بالشبان ولكن أيضا الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، ما يختلف إلى حد كبير عن الإنفلونزا الموسمية.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن في بعض مدن النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، 15 بالمئة من الأشخاص الذين نقلوا إلى المستشفى كانوا بحاجة لعناية مركزة.

وذكرت المنظمة بأن الأشخاص المعرضين ما زالوا أولئك الذين ضعفت مناعتهم. وفي طليعة اللائحة الحوامل وحتى الأشخاص الذين يشكون من مشاكل في أوعية القلب والمصابون بالربو والسكري وكذلك المصابون بالبدانة.

وتشير المعطيات الأخيرة لمنظمة الصحة العالمية إلى أن إنفلونزا H1N1 تسببت بمقتل ما لا يقل عن 2185 شخصا إضافة إلى 209438 مريضا بحسب تقديرات متدنية في أكثر من 177 بلدا.

XS
SM
MD
LG