Accessibility links

سوريا تشدد على حاجة العراق لإنجاح المصالحة الوطنية


شدد الرئيس السوري بشار الأسد على حاجة العراق لإنجاح مشروع المصالحة الوطنية بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في البلد.

وأكد الأسد اثناء لقائه خافيير سولانا مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوربي في دمشق اليوم الأحد، أن الاستقرار في العراق يصب في مصلحة سوريا، وفقا لوكالة الأنباء السورية.

وعلى الصعيد ذاته، رد وليد المعلم وزير الخارجية السوري على دعوة العراق لمجلس الأمن بالتحقيق في التفجيرات التي استهدفت منشآت حكومية في بغداد بالدعوة إلى أن تشمل أية تحقيقات دولية ما أسماها بالجرائم والمجازر الجماعية التي اقترفت في العراق منذ عام 2003 وحتى الآن.

وأضاف المعلم في رده على سؤال لأحد الصحافيين في المؤتمر الصحافي الذي جمعه مع خافيير سولانا مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوربي اليوم الأحد، أن سوريا تتطلع إلى علاقات حسن جوار مع العراق، مشيرا إلى أن الجميع يعرف من أساء إلى هذه العلاقات ومن يتحمل مسؤولية تدهورها، وفقا لما نقلته الوكالة العربية السورية للأنباء.

بالمقابل، قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي سامي العسكري أن 90 بالمائة من الانتحاريين يأتون عن طريق سوريا، منذ عام 2003.

وأوضح العسكري أن اعترافات المعتقلين التي ظهرت على التلفزيون أشارت كلها إلى أن سوريا تدعم الإرهاب بشكل واضح، وأن حزب البعث وقياداته بالذات هي التي تصدر الأوامر لهؤلاء الانتحاريين.

وأشار العسكري في تصريح لوكالة نينا للأنباء إلى أن التبريرات السورية حول هذا الموضوع كانت دائما غير مقبولة، منوها بوجود معسكرات داخل الأراضي السورية لتصدير الإرهاب للعراق، بحسب قوله.

وأكد العسكري مسؤولية سوريا عن كل من يستخدم أراضيها لضرب العراق وتسليمه، لافتا إلى أن بغداد تأمل في أن تكون العلاقات مع دمشق قوية ومتميزة وإيجابية وضمن معيار يضمن احترام سيادة العراق وأمنه.

XS
SM
MD
LG