Accessibility links

logo-print

تراجع نسبة التأييد لحزب ميركل في ألمانيا في الانتخابات الإقليمية


على عكس ما كان متوقعا أظهرت استطلاعات آراء الناخبين الألمان في الانتخابات الإقليمية التي جرت الأحد تراجعا لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل في كل من مقاطعتي سارلاند ومقاطعة تورينغيا فيما احتفظ حزب ميركل بنسبة تأييده المعهودة في مقاطعة سكسونيا.

وعن هذا التراجع قال الأمين العام للحزب الديمقراطي المسيحي رونالد بروفالا:

"بالنسبة للانتخابات الفديرالية الوضع ما زال جيدا لحزبنا، الانتخابات لم تنته بعد، فالنتائج التي برزت خلال انتخابات أمس تظهر أن اتجاهات الأمور في يوم السابع والعشرين من أيلول سبتمبر ستكون ضمن هذا الاتجاه".

وفيما أشار مسؤول الحزب الديمقراطي المسيحي إلى أن انتخابات المقاطعات الثلاث التي جرت أمس هي اختبار أولي للانتخابات على مستوى المستشارية، قال أبرز المنافسين لميركل وهو مرشح حزب يسار الوسط الاجتماعي الديمقراطي ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير إن انتخابات هذا العام ستحقق تقدما واضحا لحزبه وأضاف:

"في خلال العامين 2002 و2005 وفي هذا العام أيضا: تقسمت المناصب الحكومية ما بين الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الليبرالي قبل إعلان النتائج، ومن بعدها جاءت النتائج مغايرة تماماً، إنني أتعهد لكم وأعدكم أن الأمر سيكون هو ذاته هذا العام".

وينظر المراقبون إلى أن نتائج الانتخابات الفرعية التي أجريت أمس من شأنها أن تقلل من فرص أنغيلا ميركل في تشكيل حكومة "يمين وسط" بعد فوزها المتوقع بولاية ثانية في منصب المستشارة الألمانية.
XS
SM
MD
LG