Accessibility links

إصابة ثمانية من عناصر الشرطة الإسرائيلية في اشتباكات مع يهود متشددين في القدس


أعلنت الشرطة الإسرائيلية الاثنين إصابة ثمانية من عناصرها بجروح طفيفة خلال اشتباكات وقعت مساء الأحد مع يهود متشددين في القدس.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسة أن المواجهات اندلعت بعد قرار محكمة في القدس إبقاء 16 من اليهود المتشددين موقوفين، بعدما اعتقلوا السبت في تظاهرات في القدس احتجاجا على فتح مرآب للسيارات يوم السبت.

وأطلقت دعوات إلى التظاهر بمكبرات الصوت في أحياء اليهود المتشددين تحرّض مئات المتظاهرين على النزول إلى الشوارع.

وفي المساء، تسبب مقتل يهودي في الخمسين من العمر طعنا بسكين فلسطيني في الثالثة والعشرين في حي غيولا الديني في القدس بعودة العنف.

وقالت الشرطة إن الفلسطيني أوقف في وقت لاحق على حاجز للطرق في القدس الشرقية.

وفي هذه الأثناء طوق مئات المتشددين الفندق الذي قتل فيه اليهودي ومنعوا الشرطة من نقل جثته. وقرر مسؤولو الشرطة عندئذ استخدام القوة باللجوء إلى تعزيزات من حرس الحدود ووحدات مكافحة الإرهاب.

يأتي ذلك فيما نقلت الإذاعة الحكومية عن مسؤولين " متشددين" قولهم إن عشرات المتظاهرين جرحوا أثناء احتجاجات ضد فتح موقف للسيارات في المدينة خلال يوم السبت، لكن لم يؤكد أي مصدر استشفائي هذه المعلومات.

ويرى اليهود المتزمتون أن قرار الفتح الذي اتخذه عمدة القدس العلماني نير بركات، يدنس يوم السبت المقدس لأنه يشجع حركة السيارات وفتح المحلات التجارية في المنطقة.

من جهتها، أعلنت الشرطة أن أضرارا لحقت بست حافلات لها ودراجتين ناريتين، وأشارت إلى أن يهودا متزمتين حاولوا فجر الاثنين حرق مكاتب وزارة الشؤون الاجتماعية.

ويمثل المتزمتون ثلث النصف مليون يهودي الذين يقيمون في القدس لكن نواة متشددة منهم هي التي تقوم بهذا التحرك.

ومنذ قيام دولة إسرائيل عام 1948 يشن اليهود المتشددون حملة منتظمة للمحافظة على ما يعتبرونه طابع المدينة المقدس وحاولوا منع فتح حمامات السباحة مختلطة ومطاعم ودور السينما خلال عطلة السبت.

وتحرم الديانة اليهودية العمل خلال عطلة السبت وكذلك استخدام المال أو أي طاقة وبالتالي التنقل بالسيارة.
XS
SM
MD
LG