Accessibility links

العراق يرفض طلبا تركيا بعدم اللجوء لمجلس الأمن بشأن الخلاف مع دمشق


رفضت الحكومة العراقية اليوم الاثنين طلبا تركيا بمنع تدويل الخلاف بين بغداد ودمشق.

وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن العراق مصر على مفاتحة الأمم المتحدة لتشكيل محكمة جنائية دولية لمحاكمة الأشخاص المسؤولين عن الجرائم التي تستهدف أمن واستقرار العراق.

وأكد المالكي، وفقا لتقرير وكالة الصحافة الفرنسية، أن 90 بالمائة من المسلحين العرب يدخلون إلى العراق عبر سوريا.

وأشترط المالكي تسليم المطلوبين الرئيسيين من البعثيين المتهمين بالوقوف وراء تفجيرات الأربعاء قبل إعادة العلاقات مع دمشق.

وطالب المالكي دمشق بطرد من أسماهم بالبعثيين والتكفيريين الذين يتخذون من سوريا قاعدة لشن هجماتهم داخل العراق، على حد قوله.

وأكد المالكي الذي التقى بوزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو رفضه للطلب التركي بعدم تدويل القضية، مشيرا إلى أن العراق سلم سوريا أسماء وعناوين وأدلة حول المسلحين الذين يتسللون إلى العراق عبر الأراضي السورية.

وكانت صحيفة الصباح العراقية أشارت في عددها الصادر اليوم الاثنين أن المسؤول التركي سيطلب من الحكومة العراقية عدم اللجوء إلى مجلس الأمن في خلافاها مع دمشق.

هذا وأكد تقرير للوكالة العربية السورية للأنباء وصول وزير الخارجية التركي إلى دمشق ولقاءه بالرئيس السوري بشار الأسد مساء اليوم الأحد.

ونقلت الوكالة عن الأسد تأكيده لأوغلو إن توجيه أية اتهامات غير مسؤولة لسورية هو أمر غير مقبول، محذرا من أن الاتهامات العراقية تسيء إلى مسيرة تطور العلاقات السورية العراقية.

وأكد الأسد أن سورية ستظل الأكثر حرصا على أمن واستقرار العراق والذي هو جزء من أمن واستقرار سورية، بحسب الوكالة.

XS
SM
MD
LG