Accessibility links

logo-print

بيريز يتوقع لقاء عباس ونتانياهو برعاية أوباما على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة


نقلت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء عن مصادر أوروبية قولها إن الإدارة الأميركية ستعلن رسميا خلال لقاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك استئناف المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية.

وأضافت الصحف أن القمة الثلاثية التي من المقرر أن يعقدها الرئيس باراك أوباما بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ستجري في الـ27 من الشهر الجاري.

إمكانية استئناف مفاوضات السلام

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد قال في مقابلة مع محطة Fox News الأميركية إن أوباما قد يرعى اجتماعا بين نتانياهو وعباس في الأمم المتحدة هذا الشهر.

وأشار بيريز أمس الاثنين إلى أن من المرجح أن يلتقي نتانياهو وعباس خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة مستقبل مفاوضات السلام المتعطلة منذ فترة.

وتوقع بيريز أن ينعقد اللقاء نهاية سبتمبر/أيلول، مرجحا أن يقرر الطرفان خلال الاجتماع إمكانية استئناف مفاوضات السلام.

توسيع دائرة المفاوضات

وشدد بيريز على أن حركة حماس لن تكون طرفا في هذه المحادثات، داعيا جميع الأطراف إلى توسيع دائرة مفاوضات السلام حتى لا تقتصر فقط على ملف الاستيطان.

وكان بيريز قد أعرب خلال اجتماع مع خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي يوم الأحد الماضي استعداد إسرائيل لاستئناف المفاوضات السلمية مع الجانب الفلسطيني، مشيرا إلى أن جميع الأطراف المعنية توافق على حل الدولتين للشعبين، حسبما كررت مصادر إسرائيلية.

المفاوضات مرتبطة بوقف الاستيطان

في المقابل، قال ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن السلطة لم تتبلغ رسميا أي دعوة أميركية تتعلق باستئناف المفاوضات.

وأضاف عبد ربه في مقابلة مع "راديو سوا" أنه بالنسبة للجانب الفلسطيني فإن المفاوضات مرتبطة بوقف الاستيطان، مشددا على أن هذا الموقف هو موقف السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي والإدارة الأميركية.

XS
SM
MD
LG