Accessibility links

logo-print

الحكومة اليمنية ترفض عرض الحوثيين وموسى يطالب إيران بوقف التدخل في شؤون العرب


رفضت السلطات اليمنية الثلاثاء عرضا تقدم به المتمردون الحوثيون من أجل وقف إطلاق النار في صعدة شمال البلاد، وقالت إن العرض "لم يأت بأي جديد"، مؤكدة تمسكها بالشروط الستة التي أعلنت عنها الشهر الماضي دون أي انتقائية.

وتنص شروط صنعاء على انسحاب المتمردين من جميع المديريات وفتح الطرقات وجعلها آمنة والنزول من الجبال والمواقع المتمركزين فيها وتسليم المعدات التي قامت العناصر المسلحة بالسطو عليها، بالإضافة إلى الكشف عن مصير المختطفين الأجانب الستة وتسليم المختطفين من أبناء محافظة صعدة وغيرهم .

"التدخلات الإيرانية"

من جهة أخرى، دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، إيران إلى عدم التدخل في شؤون الدول العربية، واصفا تلك التدخلات بأنها "وضع خطير جدا."

وأضاف موسى في لقاء مع صحيفة "الجريدة" الكويتية أن الجامعة العربية بذلت جهودا كثيرة بهدف فتح باب الحوار بين العرب وإيران، رغم معارضة بعض الدول العربية، مشيرا إلى أن الحوار الجماعي وسد فجوة الخلافات القائمة يصب في مصالح الجميع.

ويزور موسى الكويت لحضور جلسات انطلاق المجلس العربي للشؤون الإقليمية والدولية الذي من شأنه مساعدة وتعزيز قدرات صناع القرار العرب.

اتهامات يمنية لطهران

وكانت الحكومة اليمنية قد اتهمت يوم الاثنين أجهزة الإعلام الإيرانية بتبني مواقف داعمة للحوثيين الشيعة الذين يقاتلون القوات الحكومية شمال البلاد، محذرة من أن التمادي في هذا الأمر سيحمل نتائج سلبية على العلاقات التي تربط صنعاء بطهران.

وقال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إن بلاده استدعت السفير الإيراني وأبلغته احتجاجها، مشيرا إلى أن حكومته نبهت الحكومة الإيرانية إلى أن هذا الخطاب لا يخدم مصلحة العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأضاف القربي أن بلاده تعتزم اتخاذ قرارات "صعبة" من شأنها الحد من التدخل الإيراني بهذا الصدد، في حال واصلت وسائل الإعلام الإيرانية مواقفها المذكورة.

وكان اليمن قد أشار هذا الشهر إلى أن المتمردين شمال البلاد يتلقون دعما ماليا من الخارج، إلا أنه لم يحدد إيران بالاسم.
XS
SM
MD
LG