Accessibility links

logo-print

رئيس كتلة التوافق يشكك بوطنية الائتلاف الشيعي الجديد


شكك رئيس كتلة التوافق النيابية ظافر العاني بوطنية الائتلاف الوطني العراقي الذي تم الإعلان عنه مؤخرا، في حين عد أحد أعضاء الائتلاف الاتهام بالطائفية "عبثيا" ويمكن أن ينطبق على جبهة التوافق وكتل سياسية أخرى، على حد رأيه.

ووصف العاني تشكيل الائتلاف الوطني العراقي بأنه محاولة لإعادة "البيت الشيعي" الذي شكله زعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي، موضحا قوله:

"حتى الآن الائتلافات الأخرى لم تظهر بعد. الوحيد الذي أعلن عن تشكيله البيت الشيعي، وهو فكرة الجلبي، وإضافة كلمة وطني إلى الائتلاف لا تعني أنه أصبح وطنيا. وانضمام شخصيات سنية لا يمثلون كتلا أو أحزابا لا يمنح الائتلاف الجديد شرف الوطنية، وإعلان الائتلاف البيت الشيعي بهذا الشكل أمر محزن لكونه يفتح الباب لتشكيل تحالفات قومية وطائفية".

بالمقابل، وصف عضو الائتلاف الوطني العراقي عن التيار الصدري أحمد المسعودي حديث النائب العاني بأنه كلام عبثي، مؤكدا انضمام جميع مكونات الشعب إلى الائتلاف الجديد، على حد قوله:

"هذا كلام عبثي، إذا كانوا يريدون اتهام الائتلاف بالطائفية فالأمر نفسه ينطبق على جبهة التوافق، والتحالف الكردستاني، وهذه عبارات فضفاضة، وغير دقيقة وليست حقيقية. والائتلاف الوطني العراقي الجديد يضم جميع ممثلي أطياف الشعب".

يشار إلى أن الائتلاف الوطني العراقي، الذي أعلن عن تشكيله في الرابع من الشهر الماضي، يضم أحزابا وتيارات شيعية، فضلا عن قوى سنية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG