Accessibility links

logo-print

الحوثيون يتعهدون بـ "حرب استنزاف طويلة" وموسى يؤكد سعي صنعاء للحوار


تعهد المتمردون الحوثيون شمال اليمن اليوم الاربعاء بمواصلة قتالهم ضد القوات الحكومية بعد أن رفضت صنعاء اتفاقا للهدنة معهم، فيما أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن الحكومة اليمنية ستسعى لحل النزاع عبر الحوار.

وقال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي في بيان صدر عنه إن الحكومة اليمنية ضيعت فرصة ثمينة برفضها عرض الهدنة، محذرا إياها من العواقب الجسيمة للمواجهات بين عناصره والقوات الحكومية.

وتعهد الحوثي بشن حرب استنزاف طويلة الأمد، مؤكدا وقوف الجماعة في وجه ما وصفه بـ"الطغيان وقمع النظام اليمني."

وحمل الحوثي الحكومة اليمنية مسؤولية رفض المبادرة التي أطلقها لوقف الحرب والتفاوض، مشيرا إلى أنها جاءت كمبادرة إنسانية "لواقع كارثي تعيشه مناطق الصراع وحرصا على حقن الدماء وحفاظا على الأرواح،" على حد قوله.

صنعاء ترفض الهدنة

وجددت الحكومة اليمنية اليوم الاربعاء موقفها الرافض للهدنة، مؤكدة تمسكها بالشروط التي أعلنتها اللجنة الأمنية العليا.

وتتضمن شروط صنعاء انسحاب المتمردين من جميع المديريات وفتح الطرقات وجعلها آمنة والنزول من الجبال والمواقع المتمركزين فيها وتسليم المعدات التي قامت العناصر المسلحة بالسطو عليها، بالإضافة إلى الكشف عن مصير المختطفين الأجانب الستة وتسليم المختطفين من أبناء محافظة صعدة وغيرهم.

وكانت الحكومة اليمنية قد رفضت أمس الثلاثاء العرض الذي تقدم به الحوثيون من أجل وقف إطلاق النار في صعدة، وقالت إن العرض "لم يأت بأي جديد."

الدعوة للحوار

وعلى الصعيد ذاته، قال موسى اليوم الاربعاء إنه اتفق مع وزير الخارجية اليمنية أبو بكر القربي على "الدعوة إلى الحوار" في سبيل تهدئة الأوضاع في الشمال اليمني.

وأوضح موسى في مؤتمر صحافي، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه اجتمع يوم أمس الثلاثاء مع القربي في العاصمة الليبية طرابلس، حيث اتفق الجانبان على فتح باب الحوار مع المتمردين شمال البلاد، معبرا عن أمله في أن يكون الحوار أساس للتسوية والتهدئة بين الجانبين.

XS
SM
MD
LG