Accessibility links

بدء محاكمة أردني بتهمة التخطيط لشن هجوم بسيارة مفخخة على إحدى الكنائس


بدأت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم الأربعاء إعادة محاكمة أردني تمت إدانته في السابق بالتخطيط لتنفيذ عملية انتحارية بسيارة مفخخة في شهر مايو/أيار عام 2008 ضد إحدى الكنائس في العاصمة الأردنية عمان.

وقال مصدر قضائي أردني لوكالة الصحافة الفرنسية إن المتهم حمد السويركي نفى جميع التهم الموجهة إليه في بداية جلسات محاكمته في وقت سابق من اليوم.

وكانت محكمة أردنية قد أصدرت حكما غيابيا سابقا بالسجن 22 عاما بحق السويركي الذين أدين مع اثنين آخرين بتهمة التخطيط لتنفيذ اعتداء إرهابي إلا أنه بمقتضى القانون الأردني فإنه ينبغي إعادة المحاكمة فور القبض على المتهم حتى ولو أدانته محكمة أخرى خلال فترة فراره.

وكانت المحكمة قد أصدرت في شهر مارس/آذار الماضي أحكاما بالسجن 22 عاما ونصف العام بحق السويركي وماجد القطناني 22) عاما ) وعلي أبو عرب (23 عاما) اللذين اعتقلا في 15 مايو/أيار من العام الماضي بينما ظل السويركي هاربا.

وتفيد لائحة الاتهام الموجهة للأشخاص الثلاثة أن القطناني اعتنق الفكر التكفيري في السجن عام 2007 ومن ثم فقد فكر ، بحسب لائحة الاتهام، في تنفيذ عملية انتحارية بواسطة سيارة مفخخة ضد كتيبة لواء الأمن العام التي تقع بالقرب من مركز إصلاح وتأهيل الجويدة جنوب عمان بعد الإفراج عنه إلا أنه عدل عن رأيه بسبب التواجد الأمني الكثيف في المكان وقرر استهداف مكان آخر هو كنيسة الروم الكاثوليك شرق عمان.

وتقول السلطات الأردنية إن القطناني تمكن من إقناع شريكه الثاني في القضية أبو عرب بفكرة الهجوم على الكنيسة انتقاما من الأجهزة الأمنية للموقوفين والمحكومين الإسلاميين واخبره بتجهيز سيارة مفخخة لهذا الغرض ثم ما لبث الشخصان ، بحسب السلطات، أن أقنعا السويركي بالمشاركة معهما في الهجوم.

وكان القطناني وأبو عرب قد تم إلقاء القبض عليهما في 15 مايو/أيار عام 2008 كما تم ضبط السيارة التي كانت ستستخدم في الاعتداء، إلا أن السويركي ظل هاربا إلى أن تم القبض عليه في شهر يوليو/تموز الماضي.
XS
SM
MD
LG