Accessibility links

logo-print

هنية يقول إن إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية دون اتفاق وطني يعد جريمة وطنية


حذر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الأربعاء، من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المفترض أن تتم في يناير/ كانون الثاني المقبل من دون اتفاق وطني.

واعتبر هنية أن إجراء هذه الانتخابات في الضفة الغربية وحدها من دون قطاع غزة سيكون جريمة وطنية، وستكون لها تبعات ليست سهلة على الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أن دولا عربية لم يسمها تـجري اتصالات من اجل عدم الوقوع في هذا الفخ.

وشدد هنية في حديث صحفي على أن حماس مع المصالحة والحوار والانتخابات، معتبرا أن الانتخابات في ظل الظرف القائم تستوجب اتفاقا وطنيا وظروفا مناسبة وشروطا تضمن نزاهتها وضوابط تطمئن الشعب الفلسطيني على احترام نتائجها، موضحا أن الانتخابات هي واحدة من الملفات التي تدرس في حوار القاهرة.

وقال هنية إن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتـها القدس على الأراضي التي احتلت عام 1967 وعودة اللاجئين، يمكن أن تشكلا برنامجا وهدفا يلتقي عليه الفلسطينيون في هذه المرحلة مع احتفاظ الأطراف، بما فيها حماس، باستراتيجياتها مؤكدا ان هذه المسالة أخذت جزءا كبير من الحوار الوطني في القاهرة.
XS
SM
MD
LG