Accessibility links

طهران تعلن تأييدها للحوار مع الدول الست وتؤكد رفضها "للضغط والتهديد"


أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس تأييد إيران للحوار بشأن برنامجها النووي، مؤكدة في الوقت نفسه أنها لن ترضخ لـ"ضغط وتهديد" الدول الكبرى لتحديد مهلة نهائية للبدء بالمفاوضات.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية حسن قشقوي قوله:" نحن شعب يؤمن بالحوار والتفاعل لكن إن أرادوا تحديد مهلة نهائية باستخدام التهديد والضغط، فإنه أمر غير مقبول".

وجاءت تصريحات قشقوي ردا على دعوة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، إلى القبول بعرض المفاوضات الذي أطلقوه في أبريل/ نيسان عبر قبولها بعقد اجتماع قبل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة نهاية سبتمبر/ أيلول.

نصيحة لإيران بالحوار

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية يان كيلي قد أعلن الأربعاء أن مفاوضي مجموعة الدول الست الكبرى ، ينتظرون من طهران أن تستجيب لعرض المفاوضات.

وأضاف كيلي: " ننصح إيران بشدة أن تستجيب لعرض الحوار"، رافضا في الوقت عينه الحديث عن إمكانية تشديد العقوبات المفروضة على إيران في حال رفضت العودة إلى طاولة المفاوضات.

جدول زمني

ووصف كيلي اجتماع مجموعة الدول الست الكبرى الذي عقد أمس الأربعاء قرب فرانكفورت في ألمانيا بأنه بناء، وقال إن الاجتماع خصص بشكل رئيسي لبحث سبل إعادة إيران إلى طاولة المفاوضات.

وردا على سؤال حول ما إذا كان موعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة يشكل المهلة النهائية لعرض استئناف المفاوضات مع طهران الذي قدمته إدارة أوباما، أجاب كيلي: "لست ادري ما إذا كنت سأسمي هذا مهلة نهائية، ولكن بالتأكيد نحن نعطي الإيرانيين جدولا زمنيا".

XS
SM
MD
LG