Accessibility links

السلطات الأميركية تعتقل مواطنا بلجيكيا بتهمة السعي لتهريب قطع غيار عسكرية إلى إيران


أعلنت وزارة العدل الأميركية في بيان الأربعاء اعتقال مواطن بلجيكي في مطار نيويورك لدى وصوله إلى الولايات المتحدة لاتهامه بالسعي لتصدير قطع غيار لطائرات حربية إلى إيران.

وأوضحت الوزارة أن البلجيكي جاك موسيو الذي يقيم في فرنسا، سيمثل أمام قاض فدرالي أميركي في الاباما حيث ستوجه له ست تـهم بينها التآمر وتبييض الأموال والتهريب وتصدير السلاح في شكل غير قانوني. وتحمل بعض تلك التهم عقوبات بالسجن لفترة قد تصل إلى 20 عاما.

وأشارت إلى أن المتهم الذي أوقف يوم الجمعة الماضي معروف بأنه مهرب دولي للسلاح، عمل بشكل مكثف مع الحكومة الإيرانية لتزويدها بمعدات عسكرية.

وقالت الوزارة إن للمتهم البلجيكي شريكا إيرانيا يدعى دارة فتوحي يقيم في فرنسا وقد وجهت إليه التهمة في هذه القضية، إلا أنه لا يزال فارا من وجه العدالة.

وأشارت الوزارة إلى أن المتهم البلجيكي التقى عدة مرات منذ فبراير/ شباط 2009 مع عميل سري أميركي بهدف حيازة محركات لطائرات عسكرية من طراز F 5 أو C 130، لتصديرها إلى إيران.

نقل المعدات

وأوضح البيان إن المتهم كان يسعى تحديدا إلى الحصول على وثائق مزورة تخوله تصدير القطع بشكل يظهر أن وجهتها النهائية هي كولومبيا.

وأكدت الوزارة أن المتهم أرسل في يونيو/ حزيران 2009 أمر شراء لهذه القطع من اجل تصديرها بشكل غير شرعي إلى الإمارات العربية المتحدة لنقلها لاحقا إلى إيران.

وأضافت انه بعد شهرين استأنف المتهم اتصالاته بالعميل السري من اجل تنظيم عملية نقل المعدات إلى كولومبيا عبر الإمارات.

واعتبر المسؤول الثاني في وزارة العدل الأميركية ديفيد اوغدين في البيان أن هذه الوقائع تسلط الأضواء على مدى اتساع حجم الشبكة الإيرانية لحيازة الأسلحة وتظهر مدى مساعدة مهربي السلاح الدوليين طهران على التزود بالأسلحة والمعدات العسكرية.

وكانت الولايات المتحدة قد باعت طائرات F 5 إلى إيران قبل قيام الثورة الإيرانية في 1979. وكونها معدات عسكرية فإن قطع الغيار لهذه الطائرات لا يمكن تصديرها اليوم دون الحصول على ترخيص من وزارة الخارجية ووزارة الخزانة بسبب الحظر التجاري الأميركي المفروض على طهران.

XS
SM
MD
LG