Accessibility links

logo-print

طهران ترد الأسبوع المقبل على المقترحات الغربية وأحمدي نجاد يؤكد استعدادها لأي عقوبات


أعلنت إيران اليوم الخميس عزمها الرد على المقترحات الغربية بشأن برنامجها النووي الأسبوع المقبل وذلك في وقت واصل فيه الرئيس محمود أحمدي نجاد تحديه للدول الغربية بالتأكيد على أن بلاده مستعدة لأي عقوبات إضافية يتم فرضها عليها.

وقال أحمدي نجاد إن بلاده "لن تركع" للضغوط الغربية المتعلقة بفرض مهلة زمنية محددة للحصول على رد إيراني على مقترحات دولية بشأن برنامج طهران النووي، معتبرا أنه "ليس بمقدور أي أحد فرض عقوبات على إيران بعد الآن".

وأضاف في تصريحات للصحافيين عقب إقرار البرلمان لغالبية مرشحيه للحكومة أن "إيران ترحب بالعقوبات" مؤكدا أن بلاده تقدمت بمقترحاتها حول برنامجها النووي وذلك في إشارة إلى المقترحات التي سوف تحدد قواعد إجراء المحادثات بين بلاده والقوى الدولية حول البرنامج النووي لطهران.

وكانت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا قد طالبت أمس الأربعاء إيران بالقبول بعرض غربي لعقد مفاوضات مباشرة حول برنامجها النووي قبل اجتماعات الأمم المتحدة المقرر عقدها أواخر الشهر الحالي.

مقترحات إيرانية

وتأتي تصريحات أحمدي نجاد في ذات اليوم الذي أعلن فيه كبير المفاوضين النوويين في إيران سعيد جليلي أن بلاده ستقوم في الأسبوع المقبل بتسليم مقترحاتها بشأن استئناف المفاوضات مع الدول الغربية حول ملفها النووي.

وتتزامن التطورات الأخيرة على الساحة الإيرانية مع قيام فرنسا بمطالبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتسليمها ملاحق تقريرها الأخير حول الملف النووي الإيراني التي من الممكن، بحسب وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير، أن تقدم عناصر تسمح بالتساؤل عن حقيقة أي نشاط إيراني يتصل بتصنيع قنبلة ذرية.

وتساءل كوشنير عن سبب عدم قيام المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بتسليم ملاحق التقرير النووي الإيراني، معتبرا أن وثائق الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تقدم أجوبة على أي سؤال.

ودعا الوزير الفرنسي الوكالة الدولية إلى تسليم هذه الملاحق إلى بلاده بأسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا المكلفون بمتابعة الملف النووي الإيراني سيجتمعون أواخر الشهر الحالي في الولايات المتحدة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أو في قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها مدينة بيتسبرغ الأميركية في وقت لاحق من سبتمبر/أيلول الجاري.

وكان البرادعي قد اعتبر في تصريحات عقب إصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتقريرها الأخير حول إيران "أن التهديد النووي الإيراني مبالغ فيه"، مؤكدا أنه "لا يوجد شيء يدعو إلى الاعتقاد بأن إيران يمكن أن تمتلك السلاح النووي على المدى القصير."

XS
SM
MD
LG