Accessibility links

المعارضة الغابونية تضرم النار في قنصلية فرنسا احتجاجا على انتخاب بونغو رئيسا خلفا لوالده


أضرم مناصرو المعارضة الغابونية اليوم الخميس النار في القنصلية الفرنسية العامة في مدينة بور جانتي الواقعة جنوب غربي الغابون إثر إعلان السلطات فوز علي بونغو نجل الرئيس الراحل عمر بونغو بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 أغسطس/آب الماضي.

وقال شهود عيان إن أنصار المعارضة خرجوا إلى الشوارع عقب إعلان السلطات فوز علي بونغو بنسبة 41.7 بالمئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مشيرين إلى أن عددا من المتاجر تعرض للنهب كما تم إغلاق الشوارع وإحراق إطارات السيارات.

وأضافوا أن المئات من أنصار المعارض بيار مامبوندو، الذي جاء في المرتبة الثالثة بنسبة 22.25 بالمئة من الأصوات، قاموا بمهاجمة سجن بور جانتي وأخرجوا السجناء منه قبل أن يتوجهوا إلى وسط المدينة لإقامة الحواجز بعد إعلان النتائج.

وأشار الشهود إلى أن المتظاهرين استخدموا هياكل السيارات لإقامة الحواجز في شوارع المدينة التي تعد العاصمة الاقتصادية للغابون كما أحرقوا إطارات السيارات. يذكر أن المئات من مناصري مامبوندو كانوا قد اعتصموا بالقرب من سجن جانتي منذ أمس الأربعاء بانتظار إعلان نتائج الانتخابات.

وتعتبر مدينة بور جانتي معقلا للمعارضة في الغابون وقد شهدت أعمال عنف في مطلع التسعينيات أثناء الانتقال إلى التعددية الحزبية في البلاد.

وكان علي بونغو الذي شغل منصب وزير الدفاع لمدة 10 سنوات خلال رئاسة والده عمر بونغو للبلاد قد خاض مع 11 مرشحا آخرين الانتخابات الرئاسية في نهاية أغسطس/آب الماضي لخلافة والده الذي توفي في شهر يونيو/حزيران المنقضي بعد أن ظل في منصبه 42 عاما حطم خلالها الرقم القياسي لأطول فترة رئاسة في العالم.

XS
SM
MD
LG