Accessibility links

logo-print

الصادق المهدي يؤكد على أن حزبه سيحترم خيار جنوب السودان إذا قرر الانفصال


قال رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي اليوم الخميس إن حزبه سيحترم خيار الجنوب إذا ما قرر الانفصال، داعيا الوقت ذاته إلى بقاء السودان موحدا.

وقال المهدي في تصريحات للصحافيين في مطار جوبا إنه يسعى إلى مناقشة برنامج محدد يتمحور حول وجود بلد يسوده العدل مع الحركة الشعبية لتحرير السودان ويكون قادرا على جذب تأييد الجنوبيين لخيار الوحدة.

وتهدف زيارة المهدي إلى جوبا، عاصمة إقليم جنوب السودان الذي يتمتع بشبه حكم ذاتي، إلى التوقيع مع الحركة الشعبية لتحرير السودان على اتفاق بشأن الانتخابات السودانية المقبلة المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل.

لكن المهدي، الذي ترأس آخر حكومة انتخبت ديموقراطيا في السودان في العام 1996 قبل أن يطيح بها الرئيس السوداني الحالي عمر البشير، أكد أنه سيحترم خيار الجنوبيين إذا ما فضلوا الانفصال خلال الاستفتاء المقرر إجراؤه في العام 2011 في الجنوب بموجب اتفاق السلام الشامل الذي وقع في العام 2005 وأنهى حربا أهلية دامت 21 عاما بين الشمال والجنوب. وأوضح أنه سيناقش شروط التعايش في حال اختار الجنوب الاستقلال.

XS
SM
MD
LG