Accessibility links

المالكي يصف تدخل دول الجوار في العراق بعد الانسحاب الأميركي بالعمل العدواني


قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الخميس إن تدخل بعض دول الجوار في العراق بعد انسحاب القوات الأميركية يعتبر عملا عدوانيا.

وأضاف المالكي في بيان حكومي خلال استقباله رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية العاملة لدى بغداد "بعض دول الجوار اعتبرت وجود القوات المتعددة مضرا بأمنها القومي وبدأت التدخل تحت ذريعة مقاومة الاحتلال، أما بعد انسحاب القوات الأميركية فلم يعد هذا الأمر مقبولا إنما نعده عملا عدوانيا."

وأكد المالكي أن حكومته مضطرة للطلب من مجلس الأمن الدولي تشكيل محكمة جنائية دولية لأن العراق يتعرض إلى تهديد جدي من دول الجوار.

وقال المالكي إن الأزمة مع سوريا ليست جديدة، مشددا أنه تم إجراء اتصالات على مستويات متعددة مع المسؤولين السوريين حول نشاط قادة حزب البعث المنحل والمنظمات التي تعمل ضد العراق من الأراضي السورية.

وتابع المالكي "قدمنا معلومات ووثائق خلال زيارتنا الأخيرة إلى دمشق ولقائنا المسؤولين السوريين، سمعنا منهم كلاما طيبا حول التعاون لكن نشاطات هذه المنظمات لم يتوقف بل تصاعد."

يشار إلى أن بغداد استدعت قبل فترة سفيرها لدى سوريا على خلفية التفجيرات الدامية في بغداد، وطالبت بتسليمها اثنين من كبار قادة حزب البعث المنحل تتهمهما بغداد بالوقوف وراء ذلك.

XS
SM
MD
LG