Accessibility links

logo-print

دعوة الصين للمشاركة في مناورات عسكرية أميركية أسترالية مشتركة


اتفق مسؤولو الدفاع الأميركيون والاستراليون على مفاتحة الصين بشأن مشاركتها في مناورات عسكرية مشتركة بين البلدين.

وأخبر الأدميرال تيموثي كيتنغ قائد القوات الأميركية في المحيط الهادئ صحيفة استرالية في سيدني أن المحادثات مع بكين كانت علامة ايجابية على أن الصين مستعدة للتعاون مع الخطة.

وأعرب كيتنغ عن الأمل في أن تساعد مناورات مشتركة مع الصين الولايات المتحدة وحلفاءها في فهم أفضل للأسباب التي تدعو الصين لدعم قدراتها التسليحيه.

وتساور الولايات المتحدة مخاوف من أن بعض طموحات الصين لا تبدو سلمية.

ويعتقد اندرو دايفس من معهد السياسة ألاستراتيجيه الاسترالي أن العلاقات العسكرية الأقرب ستعود بالفائدة على الأطراف الثلاثة، ويقول:


"إنها ستعطي كل طرف الثقة في قدرات الطرف الآخر المهنية، كما ترسم صورة لكيفية عمل الطرف الآخر مما يقلل فرص الحوادث وحالات سوء الفهم."

ورحب سفير الصين في استراليا جانغ جونساي باحتمال إجراء مناورات عسكريه للجيش والبحرية كسبيل لضمان الاستقرار والسلام الإقليمي.

وكانت التوترات قد تصاعدت بين استراليا والصين في الآونة الأخيرة بسبب قرار كانبرا منح تأشيرة لناشط منفي من الاويغور وإلقاء القبض في بكين على مدير شركة تعدين صيني متهم بالتعدي على أسرار التجارة والرشوة.

ويامل جانغ جونساي في إمكان حل المشكلات ويقول:

"الصعوبات الحالية في العلاقات الثنائية شئ لا تريده الصين. ولذا نأمل في أن تنضم استراليا إلى الصين في احترام دواعي قلق ومصالح الطرف الآخر ورعايتها."
XS
SM
MD
LG