Accessibility links

logo-print

احتمال اصابة الاطفال بالبدانة ينخفض بعلاج الامهات


كشفت دراسة اجريت مؤخرا أن احتمال اصابة الاطفال بالبدانة يقل اذا خضعت الامهات لجراحة لانقاص الوزن قبل الحمل.

وأظهرت الدراسات السابقة التي شملت سيدات حوامل ان البدانة والمشاكل الصحية المصاحبة لها يمكن ان يتوارثها الابناء.

وتجدر الإشارة إلى أن الامهات اللواتي يعانين من السمنة ينجبن اطفالا يعانون هم الاخرون من المرض ذاته، غير ان الدراسة التي من المقرر ان تنشر نتائجها في عدد نوفمبر/ تشرين الثاني من مجلة علم الغدد الصماء والأيض توصلت إلى جراحة تمكنت من كسر تلك الحلقة.

وتظهر الدراسة أهمية البيئة داخل الرحم اثناء نمو الجنين مرجحة أنها تؤثر بشكل كبير على الجينات الوراثية بالإضافة الى البيئة التي ينشأ فيها الطفل.

يقول الدكتور جون كرال الباحث المشارك في الدراسة، من المركز الطبي لجامعة ولاية نيو نيويورك في بروكلين، إن الدراسة تؤكد الابحاث السابقة التي تبين أن البيئة داخل الرحم قد تكون أكثر أهمية من الجينات ومن بيئة ما بعد الولادة عندما يتعلق الأمر ببدانة الأم وبدانة الطفل في مرحلة الطفولة.

وقال في بيان صحفي من جمعية الغدد الصماء إن أي علاج طبي أو جراحي للحد من السمنة والاضطرابات الأيضية الموجودة قبل الحمل يمكن أن يكون له عظيم الاثر في حياة الأبناء في المستقبل.

وتتزايد معدلات السمنة في العالم وتؤدي إلى الاصابة بامراض القلب ومضاعفات الحمل، كما تعتبر من اكبر اسباب الوفاة في الدول الصناعية الكبرى.
XS
SM
MD
LG