Accessibility links

نتانياهو يستبق قرار تجميد الاستيطان بتسريع بناء وحدات سكنية في الضفة


قالت مصادر إسرائيلية اليوم الجمعة إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يعتزم تسريع أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية قبل أن يوافق على المطالب الأميركية الداعية لتجميدها، في حين قال مسؤول فلسطيني إن قرارا كهذا من شأنه أن يهدد عملية السلام.

وقال مسؤول كبير في رئاسة الحكومة الإسرائيلية، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن نتانياهو يعتزم إعطاء الضوء الأخضر لبناء بضع مئات من المساكن الإضافية في مستوطنات الضفة الغربية قبل أن يقرر تجميد البناء بشكل مؤقت.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن التجميد المزمع سيشمل فقط بناء مساكن جديدة في مستوطنات الضفة الغربية، حيث يعيش حاليا نحو 300 ألف إسرائيلي، ولن يشمل 2500 مسكن سبق أن وافقت الحكومة على بنائها.

ولن يشمل التجميد المباني الحكومية والأحياء السكنية في القدس الشرقية التي يعيش فيها نحو 200 ألف إسرائيلي.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد رجحت يوم الخميس تجميد تل أبيب لأعمال البناء في المستوطنات لمدة لا تزيد عن تسعة أشهر.

ومقابل هذا التجميد، تعلن دول عربية مثل قطر وعمان وتونس والمغرب موافقتها على فتح مكاتب تجارية إسرائيلية على أراضيها، حسبما نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

الخطة الإسرائيلية "غير مقبولة"

من جهته، علق كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على الخطة الإسرائيلية المزمعة بالقول إنها "غير مقبولة على الإطلاق."

وقال عريقات في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن الشيء الوحيد الذي سيتجمد بفعل قرار كهذا هو عملية السلام، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG