Accessibility links

logo-print

أول عملية زرع قلب صناعي في لبنان


جرت في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت أول عملية زرع قلب صناعي لرجل في الـ37 مصاب بقصور في عضلة القلب، والمريض في حالة جيدة بعد أن كان مهددا بالموت، بحسب ما أفاد بيان صادر عن المستشفى.

وأوضح البيان أن فريقا طبيا أجرى العملية في 28 أغسطس/ آب الماضي، وقد استغرقت ست ساعات، و"اعتبرت ناجحة لأن كل الوظائف الحيوية لدى المريض تحسنت خلال الأيام الثلاثة التي تلت العملية".

ونقل البيان عن الدكتور بيار صفير، الجراح الذي أجرى العملية، قوله إن "العملية كانت آخر فرصة نجاة للمريض وقد نجحت تماما".

وقال الدكتور هادي سكوري، طبيب القلب المعالج للمريض، الذي شارك في العملية الجراحية، إن "أعضاء المريض الحيوية تعمل بشكل طبيعي والجهاز يضخ الدم كما يجب".

وأوضح البيان أن القلب الذي زرع كناية عن جهاز يسمى "جهاز مساندة البطين الأيسر"، وهو يحل محل البطين الأيسر في القلب، الذي يعتبر القسم الرئيسي في القلب لأنه المسؤول عن ضخ الدم الذي يحمل الأوكسجين.

وعاون الطبيبين صفير وسكوري في العملية فريق طبي متعدد الاختصاصات بينهم كبير خبراء القلوب الصناعية في شركة "ثوراتك" التي أنتجت القلب المزروع الدكتور لطيف اروسغلو، وهو جراح ألماني.

وأوضح سكوري أن "90 بالمئة من حالات الفشل القلبي مردها إخفاق البطين الأيسر".

ومعلوم أن المتبرعين بالقلب نادرون، وبالتالي، على مريض القلب أن ينتظر طويلا للعثور على متبرع. ويساهم القلب الصناعي في حل جزء من هذه المشكلة.

وبدأت عمليات زرع القلب الصناعي تنتشر في الغرب على نطاق واسع منذ خمس سنوات تقريبا. ومثل هذه العملية صعبة ومكلفة جدا وتتطلب متابعة حثيثة.

والمريض الذي أجريت له العملية والد لأربعة أولاد، وقد تكفل البنك الذي يعمل به بمصاريف العملية.
XS
SM
MD
LG