Accessibility links

logo-print

الصين تتهم قوات الويغور الانفصالية بالهجمات بواسطة الحقن في إقليم شيننجيانغ


اتهم وزير الأمن العام في الصين منغ جيانهو القوات الانفصالية المسلمة، الويغور، بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة بواسطة الحقن في أورومتشي عاصمة إقليم شينجيانغ.

وأعلن الوزير الصيني في تصريح نقلت عنه وكالة أنباء الصين الجديدة اليوم الجمعة، أن خارجين على القانون من القوات الانفصالية الاتنية خططوا لهذه الهجمات ونفذوها، معتبرا أن هذه الهجمات تشكل استمرارا لأعمال الخامس من يوليو/تموز.

وكانت سلسلة هجمات بالحقن شهدتها مدينة أورومتشي منذ أمس الخميس، قد سببت باندلاع تظاهرات جديدة من قبل أفراد من إثنية الهان في المدينة التي سبق أن شهدت أعمال عنف إثنية في بداية يوليو/تموز أسفرت عن نحو 200 قتيل.

مواجهات مع الشرطة

وشهدت مدينة أورومتشي اليوم الجمعة مواجهة بين الشرطة وأفراد غاضبين من إثنية الهان، خلال تظاهرات حاشدة استدعت انتشارا أمنيا كثيفا في عاصمة إقليم شينجيانغ. وازداد الوضع توترا حين حاول عناصر الشرطة اقتياد صيني من الهان، حيث راشق المتظاهرون القوى الأمنية بزجاجات ما استدعى استقدام تعزيزات.

وطالب بعض المتظاهرين برحيل زعيم الحزب الشيوعي وانغ ليكوان في الإقليم. ويحكم ليكوان شينجيانغ منذ 15 عاما، ويعتبره المحللون أحد أبرز حلفاء الرئيس الصيني هو جينتاو الذي ضمه إلى المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي عام 2002.

كما عمدت الشرطة إلى تفريق تظاهرة ثانية بواسطة الغاز المسيل للدموع، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية من دون أن تدلي بتفاصيل إضافية.

وكانت مواجهات إثنية قد اندلعت في 5 يوليو/تموز حين هاجم أفراد من الويغور بعنف آخرين من الهان. وفي الأيام التي تلت، قام أفراد من الهان بأعمال شغب في الشوارع مزودين عصيا وهراوات بهدف الثأر رغم انتشار كثيف للقوى الأمنية.

XS
SM
MD
LG