Accessibility links

محمود عباس لم يستبعد تماما أي لقاء محتمل مع بنيامين نتانياهو على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة


أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه "لن يكون هناك داع" للقاء محتمل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على هامش أعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك إذا استمر الأخير في "التصديق" على توسيع الاستيطان غير أنه لم يستبعد تماما مثل هذا اللقاء.


وكان عباس يعلق في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك استغرق ساعة، على تصريح مصدر حكومي إسرائيلي الجمعة بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي "سيعطي موافقته في الأيام المقبلة على مشاريع بناء في المستوطنات وبعد ذلك يمكن أن يقبل تجميدا لعدة أشهر".


وسئل عباس عن امكانية عقد لقاء ثلاثي يضمه مع الرئيس باراك اوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي قبل نهاية الشهر الجاري على هامش أعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، فأجاب "هناك حديث عن لقاء ثلاثي لكننا نتساءل على أي أساس سيتم هذا اللقاء ولماذا وماذا بعده .. فإذا كان لقاء من أجل اللقاء طبعا هذا غير ممكن".
غير انه استطرد "إذا كان اللقاء من أجل رؤية واضحة فيما يتعلق بالاستيطان وما بعد ذلك فنحن ليس لدينا مانع من عقد مثل هذا اللقاء على أن نعرف تماما ومقدما ماذا سيهدف إليه الاجتماع؟".


وسئل عباس اذا كان سيلتقي نتانياهو حتى لو وقع قرارات بتسريع الاستيطان، فأجاب "إذا استمر نتانياهو في التصديق على تسريع بناء المستوطنات فلا داعي للقاء معه لأن ذلك يعني أنه لا يريد أن يفعل شيئا".

XS
SM
MD
LG