Accessibility links

استئناف مساعي توحيد جزيرة قبرص الأسبوع المقبل


يستأنف المسؤولون القبارصة اليونانيون والأتراك الأسبوع المقبل، محادثات السلام التي تشرف عليها الأمم المتحدة. فمن المقرر أن يجتمع الرئيس ديمتريس كريستوفياس الذي يمثل القبارصة اليونانيين، بزعيم القبارصة الأتراك "محمد علي طلعت" في العاشر من الشهر الجاري.

وكان القبارصة اليونانيون قد ألغوا آخر جلسة في تلك المحادثات، التي كانت مقررة الخميس الماضي، بعد أن احتجز القبارصة الأتراك قافلة من الحجاج اليونانيين لفترة طويلة عند نقاط تفتيش، فيما كانوا يحاولون عبور الخط الفاصل بين شطري الجزيرة.

وكان جورج لاكوفو المفوض الرئاسي للقبارصة اليونانيين قد اتخذ قرار إلغاء الجلسة، وقال إن الحادث أدى إلى تعكير الأجواء، وهذا ما يستدعي وقتا لإعادة التفكير.

وقد أعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى قبرص، وزير الخارجية الاسترالي السابق الكساندر دونر عن خيبة أمله من تلك التطورات وقال:

"من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل نتيجة هذه الأحداث التي وقعت في غضون اليوميين الماضيين. وقد أوضحت أننا نواجـه عقبة في الطريق، ولكن سيكون من المستحب العودة إلى المحادثات. فهناك الكثير الذي يراهـن عليه، ومستقبل قبرص هو رهان كبير، ومن ثم فإن هذا ليس بالأمر اليسير."

يذكر أن زعماء القبارصة اليونانيين والأتراك معا، يتعرضون لضغوط من أجل تحقيق تقدم كبير قبل قمة الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول المقبل، إذ يمكن أن تتعرض تركيا لعقوبات لرفضها فتح مرافئها ومطاراتها أمام الحركة القبرصية. يذكر أن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي يتوقف - من بين أمور أخرى - على التوصل إلى تحقيق السلام في قبرص.
XS
SM
MD
LG