Accessibility links

مقتل جندي أميركي في أفغانستان ومصرع ثلاثة مدنيين إثر صاروخ طائش


أعلن حلف شمال الأطلسي NATO اليوم الاثنين أن جنديا أميركيا قد لقي مصرعه إثر انفجار قنبلة لدى مرور آليته في جنوب أفغانستان بينما لقي ثلاثة مدنيين أفغان مصرعهم إثر سقوط صاروخ طائش على منزلهم.

وأوضحت القوات الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف الأطلسي في بيان لها أن الانفجار وقع أمس الأحد في جنوب البلاد حيث تكثف حركة طالبان عملياتها وذلك من دون إضافة أي تفاصيل أخرى.

وقالت الكابتن ريجينا جيليس المتحدثة باسم الجيش الأميركي في كابول إن الضحية عسكري أميركي.

وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا هذه السنة في أفغانستان إلى 184 جنديا من أصل نحو 320 عسكريا أجنبيا لقوا مصرعهم منذ مطلع العام الحالي وفق تعداد تجريه وكالة الصحافة الفرنسية.

ويعد عام 2009 الأكثر دموية بالنسبة للقوات الدولية منذ بدء تدخلها العسكري في أفغانستان نهاية عام 2001 للإطاحة بنظام طالبان.

وكان العام الماضي قد شهد مقتل 294 جنديا أجنبيا في أفغانستان التي ينتشر فيها حاليا أكثر من مئة ألف جندي أجنبي ضمن قوتين دوليتين الأولى تابعة لحلف الأطلسي والثانية في إطار عملية "الحرية الدائمة" بقيادة أميركية.

مقتل ثلاثة مدنيين

وفي غضون ذلك، لقي ثلاثة أشخاص من عائلة واحدة مصرعهم اليوم الاثنين في كابول لدى سقوط صاروخ طائش على منزلهم ، على ما أفادت وزارة الداخلية الأفغانية.

وقال مسؤول إعلامي في وزارة الداخلية الأفغانية إن " ثلاثة من عائلة واحدة قد قتلوا بينما أصيب اثنان آخران بجروح" موضحا أن الصاروخ أطلق من أطراف العاصمة على حي سبين كالاي المكتظ بالسكان في غرب المدينة.

وأدى هجوم صاروخي أمس الأحد إلى مقتل زوجين وإصابة ثلاثة من بناتهما في منطقة سير كاناي بولاية كونار شرق البلاد، بحسب الشرطة المحلية.

وغالبا ما يسجل سقوط صواريخ يطلقها عناصر طالبان في العاصمة الأفغانية، لكن من النادر أن تسفر هذه الصواريخ عن وقوع ضحايا.

XS
SM
MD
LG