Accessibility links

وزارة الدفاع الألمانية ترفض الانتقادات للغارة الجوية التي نفذت بطلب من قواتها في أفغانستان


رفضت وزارة الدفاع الألمانية الانتقادات التي وجهت للغارة الجوية التي نفذت بناء على طلب من القوات الألمانية في شمال أفغانستان وأسفرت عن مقتل العشرات.

وأكدت الوزارة ثقتها بأن القادة العسكريين الألمان أحسنوا التصرف حين طلبوا من القوات الأميركية تنفيذ الغارة على شاحنتين اختطفتا في إقليم قندز.

وقال وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف يونغ: "نحن نقدّم كل الدعم، وبالنسبة للتحقيقات تعرفون أن هناك تقريرا قدمه الجانب الأفغاني ويجرى بحثه حاليا وفيه أن الغارة أسفرت عن مقتل 56 شخصا وإصابة 12 وأن جميعهم ينتمون لحركة طالبان، ولكن، هناك معلومات مختلفة ولذلك يجب إجراء تحقيق مناسب قبل التسرع في استخلاص النتائج."

ويعلق رئيس حزب الديموقراطيين الأحرار غيدو فسترفيل على تضارب المعلومات قائلا: "لقد سمعنا أنباء مختلفة جدا ومثيرة للإضطراب من عدة حكومات من بينها حكومات دول حليفة، وفي رأيي كممثل للمعارضة أنه من غير المقبول إطلاقا ألا تضع وزارتا الخارجية والدفاع حدا لهذا اللغط."

دعوة لتحمل الحكومة مسؤوليتها

أما رئيس كتلة الخضر البرلمانية يورغن تريتين فدعا إلى أن تتحمل الحكومة مسؤوليتها وقال: "نتوقع من المستشارة أنغيلا ميركل أن توضح ذلك للبرلمان عبر إعلان حكومي، ويجب أن تتحمل مسؤولية تصرفات وزير دفاعها، وأود أن أقول إن نتائج الإعلان الحكومي ستحدد ما إذا كانت ستترتب عليه عواقب أخرى."

وفي إطار رده على كل الانتقادات أوضح وزير الدفاع الألماني دوافع الغارة قائلا: "يجب أن نأخذ في الاعتبار أن الشاحنتين انتقلتا إلى أيادي حركة طالبان باستخدام القوة، وعلى بعد ستة كيلومترات فقط من قاعدتنا العسكرية في بونديسوير، ولذلك بدا الوضع خطيرا مما دفعنا إلى اتخاذ ذلك القرار."
XS
SM
MD
LG