Accessibility links

حركة طالبان تطالب المجتمع الدولي بالتحقيق بشأن غارة لحلف الأطلسي


طالبت حركة طالبان في بيان لها الاثنين المجتمع الدولي بفتح تحقيق لكشف ملابسات "الجريمة" التي ارتـُكبت في ولاية قندوز في شمال أفغانستان حيث أسفرت غارة جوية لحلف الأطلسي الجمعة عن مقتل العشرات، بينهم مدنيون.

ولا تزال حصيلة القتلى الذين سقطوا في هذه الغارة غامضة بانتظار جلاء نتائج التحقيقات المختلفة التي يجريها كل من حلف الأطلسي والحكومة الأفغانية والأمم المتحدة. وأجمعت المصادر الرسمية على التأكيد على أن غالبية قتلى هذه الغارة هم من طالبان.

وتضمن البيان الذي نشرته طالبان عبر البريد الالكتروني، لائحة بأسماء الضحايا المدنيين الذين سقطوا في الغارة ومهنة كل منهم، والذين تقول إن عددهم بلغ 79، علما أنها تحدثت في بيان سابق عن مقتل 150 مدنيا في الغارة.

اقتحام مستشفى والإساءة إلى العاملين فيها

على صعيد آخر، قالت المتحدثة بإسم قوات الحلف إن قوات الحلف تواصل التحقيق فيما إدعته المنظمة الخيرية السويدية (اللجنة السويدية من أجل أفغانستان) من قيام القوات الأميركية باقتحام مستشفى في مقاطعة ورداك والإساءة إلى العاملين فيها.

من جهته، يقول مدير اللجنة:

"لقد كانوا يشكون في وجود أحد أفراد طالبان المسلحين في المستشفى لتلقي العلاج."

ويضيف أنه لا يمكن إبلاغ الجيش بمثل تلك الأمور:

"إذا سمحنا لموظفينا بإبلاغ الجيش بوجود أحد المتمردين في المستشفى فسنضع أنفسنا في مجال الخطر، وسيكون المستشفى هدفا للهجوم."

ويقول مدير اللجنة، إن أفراد القوة التي اقتحمت المستشفى كسروا بعض الأبواب والنوافذ:

"لقد دخلوا المستشفى عنوة، وقيدوا حراسنا وطرحوهم أرضا وكذلك فعلوا مع شخصين آخرين.

وأكد مدير المنظمة الخيرية السويدية أن هذا السلوك غير مقبول:

"إنه إنتهاك للمبادئ الدولية المعترف بها الخاصة بالمرافق الصحية في مناطق النزاع."
XS
SM
MD
LG