Accessibility links

إسرائيل تقر بناء 455 وحدة سكنية جديدة ومخططات لتوسيع مستوطنة معالي أدوميم


احتفل عدد من المستوطنين والوزراء والمشرعين الإسرائيليين الاثنين بوضع حجر الأساس لما يأملون في أن يُصبح يوما ما حيا يهوديا يضم ثلاثة آلاف شقة في المنطقة الواقعة بين القدس ومستوطنة معالي أدوميم.

وأقيم الاحتفال بعد ساعات من إعلان موافقة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك موافقته على بناء 455 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات القائمة حاليا في الضفة الغربية، على الرغم من دعوة الولايات المتحدة إلى تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية واستئناف مفاوضات السلام.

ويقول وزير العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي دانيال هيرشكويتز الذي شارك في المراسم إن البناء في هذه المنطقة سيُساهم في توسيع مدينة القدس:

"هذا المكان يقع وسط مجموعة من المباني في القدس ومدينة معالي أدوميم مما سيُحول هذا المجمّع إلى مدينة كبيرة أي سيؤدى إلى توسيع حجم مدينة القدس. وهذا الأمر يُلاقي تأييدا في إسرائيل."

وأشار الوزير الإسرائيلي إلى أن هذا الأمر سيُواجه بعض المعارضة لدى واشنطن إلا أنه أضاف:

"في واقع الأمر إن الأميركيين أو بالأحرى بعضهم غير راضٍ عن هذا الأمر ولكن دعوني أُشدد أولا على أن الصداقة التي تربطنا بالولايات المتحدة مهمة جدا بالنسبة لدولة إسرائيل. نحن نعتبرهم وهم بالفعل حلفاؤنا ونحن أيضا حلفاؤهم وأنا واثق من أن هذه الصداقة مهمة بالنسبة لهم. وبالطبع علينا التنسيق فيما بيننا ولكن كما تعلمون كدولة مستقلة هناك عدة أمور لا نوافق نحن عليها ولذلك علينا اتخاذ قراراتنا بمفردنا."

في هذه الأثناء، خرج بعض الناشطين الإسرائيليين من حركة "السلام الآن" في مظاهرة اتجهت نحو موقع الاحتفال احتجاجا على مخططات بناء مزيد من المستوطنات.

وفي هذا الصدد، تقول الناشطة سوزان موسيز إن هذه الخطة بمثابة عملية استيلاء على الأراضي:
XS
SM
MD
LG